قال متحدث عسكري باسم جيش جنوب السودان، اليوم السبت، إن 52 عسكرياً لقوا حتفهم في أحدث موجة إقتتال بين جيشه والمتمردين، في ولاية الوحدة. بعد ايام قليلة من اتفاق سلام بين الجانبين، وُقِع في سبتمبر الماضي.

وافاد المتحدث باسم جيش جنوب السودان، فيليب أقوير، إن “المتمردين هاجموا مواقع تسيطر عليها القوات الحكومية مما أدى إلى مقتل 14 جنديا وإصابة 42 آخرين، بينما قتلت القوات الحكومية 38 متمرداً “- طبقاً لقوله.

وشهد جنوب السودان حربا أهلية بين القوات الموالية للرئيس سلفاكير والقوات الموالية لنائبه السابق، وقائد التمرد الحالي، رياك مشار، أدت إلى تردي الأوضاع الإنسانية والأمنية في البلاد.

ووقع الطرفان اتفاق سلام يضمن توقف العمليات العسكرية ومحاولة التوصل إلى حل سياسي للأزمة التي تعصف بالبلاد، في سبتمبر المنصرم.

في سياق منفصل،  أصدر رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، مرسوما جمهوريا، الجمعة، يقضي بتقسيم بلاده إلى 28 ولاية، بدلا من عشر ولايات.

وأعلن التلفزيون الرسمي الحكومي بجنوب السودان، مساء الجمعة، أن سلفاكير سيلقي خطابا مهما لشعب جنوب السودان في الداخل والخارج، وبحسب المرسوم الرئاسي فإن تقسيم هذه الولايات قد تم وفق طابع عرقي، جعل كبرى قبائل البلاد -الدينكا والنوير والشلك- في ولايات منفصلة.

وكانت هذه القبائل مجتمعة في ولايات أعالي النيل وجونقلي والوحدة، والتي شهدت موجة من العنف المسلح عقب حدوث مواجهات بين القوات الموالية للرئيس سلفاكير، وخصمه نائبه المقال رياك مشار.

وقد أخذت المواجهات المسلحة طابعا عرقيا بين الدينكا والنوير، قبل أن ينضم قائد المليشيا السابق الموالي للحكومة جونسون أولونغ -المنتمي إلى قبيلة الشلك- إلى صفوف قوات مشار المدعومة من جنود غالبيتهم ينتمون إلى النوير. وبحسب المرسوم فقد أصبحت المناطق الغنية بالنفط تتبع لولايات سكانها من قبيلة الدينكا.

وأشار القرار إلى أن مسائل الحدود بين هذه الولايات ستحسم عبر اللجنة القومية للحدود، والتي ستشكل للنظر في كل الخلافات الحدودية.

الخرطوم – الطريق + وكالات

مقتل 52 عسكرياً في أحدث موجة لتجدد القتال بجنوب السودانhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/الحرب-في-جنوب-السودان.jpg?fit=300%2C158&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/الحرب-في-جنوب-السودان.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارجنوب السودانقال متحدث عسكري باسم جيش جنوب السودان، اليوم السبت، إن 52 عسكرياً لقوا حتفهم في أحدث موجة إقتتال بين جيشه والمتمردين، في ولاية الوحدة. بعد ايام قليلة من اتفاق سلام بين الجانبين، وُقِع في سبتمبر الماضي. وافاد المتحدث باسم جيش جنوب السودان، فيليب أقوير، إن 'المتمردين هاجموا مواقع تسيطر عليها...صحيفة اخبارية سودانية