أودع مجلس الوزراء السوداني، اليوم الثلاثاء، مشروع تعديلات دستور السودان الانتقالي لسنة 2005م تعديل 2014م ، البرلمان، وسط اعتراضات النواب الذين اعتبروا الخطوة تراجع عن مبادرة الرئيس البشير للحوار بين الفرقاء السياسين في السودان.

ورفضت أحزاب المعارضة السودانية، دعوات الحزب الحاكم للحوار حول تعديلات الدستور عقب اعلان إنفصال جنوب فى التاسع من يوليو 2011. ورهنت مشاركتها في الحوار مع الحكومة حول الدستور بوضع انتقالى كامل يتوافق فيه الجميع على دستور البلاد. لاسيما بعد إعلان البشير في اول خطاب جماهيرى عقب انفصال الجنوب بنية حكومته بان الدستور القادم سيكون اسلامياً.

وابرز التعديلات المقترحة في الدستور المودع امام البرلمان تضمين اتفاقية سلام الدوحة، واعتبر رئيس البرلمان تضمين اتفاق الدوحة في الدستور وتنفيذها يمثلان التزاما اخلاقيا قطعته الحكومة مع المجتمع الدولي والموقعين عليها. وقال ” تضمينها في الدستور للإطمئنان على تنفيذها املا في أن ينضم البقية من حملة السلاح اليها “.

من جهته، أعتبر عضو كتلة المؤتمر الشعبي، عماد الدين بشرى إيداع مشروعي الدستور وقانون الانتخابات يمثل تراجعا واضحاً عن مبادرة رئيس الجمهورية للحوار. واتهم البشري حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسعي لاستغلال الدستور في تحقيق مكاسب سياسية تخصة.

وقال البشرى في جلسة البرلمان” اذا كان الوطني محقا في توسيع دائرة المشاركة فعليه ان يتيح الحريات الصحفية والسياسية”. واضاف “كيف تقام انتخابات نزيهة ونحن لانستطيع التمييز بين المؤتمر الوطني والحكومة”.

وإنقسمت كتلة نواب حزب المؤتمر الوطني الحاكم الاحد الماضي، إزاء خطوة ايداع مشروع الدستور البرلمان، ورأت مجموعة- بحسب مصادر تحدثت لـ(الطريق) – إرجاء تعديلات الدستور لحين الفراغ من تعديل قانون الانتخابات، فيما رأت مجموعة أخرى تأجيل تعديل الدستور للدورة البرلمانية القادمة لإبداء الحكومة حسن النية تجاه القوى السياسية للمشاركة- وفقا للمصدر.

الخرطوم- الطريق 

إيداع تعديلات دستور السودان البرلمانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/البشير-في-البرلمان-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/البشير-في-البرلمان-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودانأودع مجلس الوزراء السوداني، اليوم الثلاثاء، مشروع تعديلات دستور السودان الانتقالي لسنة 2005م تعديل 2014م ، البرلمان، وسط اعتراضات النواب الذين اعتبروا الخطوة تراجع عن مبادرة الرئيس البشير للحوار بين الفرقاء السياسين في السودان. ورفضت أحزاب المعارضة السودانية، دعوات الحزب الحاكم للحوار حول تعديلات الدستور عقب اعلان إنفصال جنوب فى...صحيفة اخبارية سودانية