قال وزير المالية  السوداني، بدر الدين محمود، ان الحكومة لن تتقاعس عن الإنفاق على قطاع الامن والدفاع. واضاف  “سنصرف على السلام والحرب معا”.

واعتبر الوزير، ان قطاع الدفاع “مظلوم”، وقال: “النسبة المتداولة عن مخصصات القوات النظامية غير صحيحة وفيها تلاعب بالأرقام”، متهما  – من أسماهم-  المغرضين، معارضي الحكومة، ومساندي التمرد بالتعامل معها والترويج لها.

وتشير (الطريق)، إلى ان مشروع الموازنة العامة للعام 2017م، خصص مبلغ 29 مليار و 122 مليون جنيه لقطاع الأمن والدفاع. مقابل 555 مليون جنيه للقطاع الصحي، و 828 مليون جنيه للتعليم العام والعالي.

في الإثناء انتقد نواب برلمانيون، اعتماد الميزانية الجديدة على الضرائب والجمارك واعتبروها ثغرة  في الموازنة. ورأي النواب ان التركيز على تقديم الدعم المباشر للمواطنين  لا يقلل من نسبة الفقر في المجتمع، واستشهدوا بان الدعم في الموازنة السابقة لم تصل منه سوى نسبة محدودة، ووصف رئيس لجنة الزراعة بالبرلمان عبد الله علي مسار  توزيع التنمية والبنية التحتية بغير العادل، نظرا لتكدس مشروعات الطرق والكهرباء ببعض الولايات دون غيرها، واكد ان غياب العدالة بين المناطق يولد الغبن السياسي.

واعلن الوزير خلال المداولات البرلمانية على مشروع موازنة العام 2017م في مرحلة السمات العامة، اليوم الاثنين، إطلاق فوترة حوسبة العمل الضريبي في أبريل القادم، وكشف عن اجراءات ستتخذها الوزارة لتنظيم الإنفاق الحكومي في السفر الخارجي والمؤتمرات وتشييد المباني الجديدة و شراء السيارات الحكومية.

واعلن عن تشكيل لجنة من مجلس الوزراء برئاسته لجذب استثمارات المغتربين وتحويلاتهم وتحديد حوافز تشجيعية لهم، لمنع التسرب النقدي الذي يتسبب في التضخم.

واجاز البرلمان مشروع موازنة العام 2017 في مرحلة السمات العامة في جلسة مسائية اليوم الاثنين ، على ان يجاز المشروع في مرحلة العرض الاخير، الخميس المقبل.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ALM_7254-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ALM_7254-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخباراقتصادقال وزير المالية  السوداني، بدر الدين محمود، ان الحكومة لن تتقاعس عن الإنفاق على قطاع الامن والدفاع. واضاف  'سنصرف على السلام والحرب معا'. واعتبر الوزير، ان قطاع الدفاع 'مظلوم'، وقال: 'النسبة المتداولة عن مخصصات القوات النظامية غير صحيحة وفيها تلاعب بالأرقام'، متهما  - من أسماهم-  المغرضين، معارضي الحكومة، ومساندي التمرد...صحيفة اخبارية سودانية