اتهم وزير المالية السوداني، بدر الدين محمود، شركات الاتصالات في بلاده بالمساهمة  فى اتساع فجوة النقد الاجنبي. واعلن عزم حكومته اتخاذ اجراءات بشان تعامل هذه الشركات مع النقد الاجنبي، بالتنسيق مع الهيئة القومية للاتصالات.

وواصل الجنيه السوداني، هبوطه امام العملات الاجنبية واستقر خلال الاسبوع الجاري على 11.6 جنيه مقابل الدولار.

وقفزت الأسعار في السودان بعد انفصال جنوب السودان في 2011 مستحوذا على ثلاثة أرباع إنتاج البلاد من النفط وهو المصدر الرئيسي للنقد الأجنبي المستخدم في دعم الجنيه السوداني ودفع ثمن السلع الغذائية وغيرها من الواردات.

وكشف الوزير عن تدابير للحد من التحويلات غير المنظورة التي تؤدي لتزايد الطلب على النقد الاجنبي ابرزها الحد من السفر الحكومي، ورفع قيمة تذاكر الطيران، وترشيد الانفاق الحكومي.

واعلن الوزير، امام البرلمان اليوم الثلاثاء، عن جملة اجراءات سيتخذها بنك السودان المركزي فى المدي القصير و المتوسط والطويل لتنظيم سوق النقد الاجنبي، وحث البرلمان على اصدار تشريعات قانونية ضد تجار العملة ” السوق الموازي” وتشديد العقوبة.

واقر الوزير السوداني، بتراجع علاقات السودان مع المراسلين الاجانب بالخارج ما اثر سلبا على حركة التحويلات من والى البلاد وتكلفة المعاملات والاستثمار.

واكد محمود، ان تهريب الذهب للخارج وعنصر المضاربة وعدم اليقينية ادى الى رفع الطلب على العملات الاجنبية كمستودع للقيمة بدلا عن الجنيه حتى وصل الامر الى شراء الدولار عن طريق العقود الآجلة.

ونفى، الوزير شراء الحكومة عملات اجنبية من السوق الموازي، لافتا الى ان بنك السوان يوفير طلباتها من النقد الاجنبي.

الخرطوم- الطريق

 (المالية) تتهم شركات الاتصالات بتوسيع فجوة النقد الاجنبي في السودان  https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/دولارات-2-300x175.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/دولارات-2-95x95.jpgالطريقأخباراقتصاداتهم وزير المالية السوداني، بدر الدين محمود، شركات الاتصالات في بلاده بالمساهمة  فى اتساع فجوة النقد الاجنبي. واعلن عزم حكومته اتخاذ اجراءات بشان تعامل هذه الشركات مع النقد الاجنبي، بالتنسيق مع الهيئة القومية للاتصالات. وواصل الجنيه السوداني، هبوطه امام العملات الاجنبية واستقر خلال الاسبوع الجاري على 11.6 جنيه مقابل الدولار. وقفزت...صحيفة اخبارية سودانية