انطلقت، اليوم الاثنين، فعاليات المهرجان التراثي الأول للفروسية والهجن بمدينة نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور، غربي السودان، الذي تشارك فيه ( 99 ) مجموعة إثنية من دارفور ويعتبر الأول من نوعه في اقليم دارفور اذ يعكس المهرجان بنحو أساسي القيم الثقافية والتراثية لسكان الإقليم الذي يشتكي أبنائه من اهمال وتهميش السلطات المركزية المتعاقبة ووسائل إعلامها عن عكس غناه الثقافي والفولكلوري.

وبدا مقر المهرجان بمنتزه البحير العائلي- المعروف شعبيا بغابة النيم – الواقع علي ضفاف وادي برلي – نهر موسمي – الذي يقسم المدينة الي نصفين جنوبي وشمالي حالة من الانتشاء الشعبي منذ أسبوع قبل الافتتاح ؛ اذ تتنافس الفرق الشعبية على عكس التراث القبلي لثقافتها بدءاً من بناء المنازل الريفية والبدوية وأدوات المعيشة المصنوعة من الطبيعة مرورا بالأزياء والغناء والرقص؛ واستخدام الأدوات الفنية من المواد المحلية كالنقارة والصفارة المصنوعة من قرون الابقار والقرع  .

وحرصت على حضور المهرجان عدد كبير من المجموعات الإثنية بدارفور، وقالت إحدى المشاركات في المهرجان، فاطمة النقو، لـ(الطريق)، وهي امرأة أربعينية قادمة من بلدة رهيد البردي انها جاءت لتزاحم بغناء اهلها التعايشة وتفاخر به غيرها وتقول فاطمة أن المهرجان يتيح لها فرصة اختبار ثقافتها الغنائية بالمقارنة مع ثقافة المجموعات الأخرى من ناحية التطور في الكلمات والموسيقى الشعبية.

بينما قال محمد تور، لـ(الطريق)، وهو من قرية ام كردوس – وهي بلدة كانت معقلا لسلطة قبيلة الداجو حاكمة الإقليم قبل ان يعقبها الفور في حكمه – انهم أصحاب افضل مزامير عرفها السودان بمزمارهم الشهير الشبيه بمزمار البروجي لدي الجيش؛ ويضيف، ”  أتينا لننثر مزاميرنا التي طالما طوت أصواتها الأيام”.

ويستمر المهرجان ، بحسب المنظمون، اثنا عشر يوما وسيحضر حفل افتتاحه غدا رئيس السلطة الاقليمية لدارفور، التجاني سيسي، كما يحيي لياليه الغنائية (17) فنانا من الخرطوم علاوة علي الفنانين الدارفوريين .

وقد دعي للمشاركة فيه عدد من المنظمات الدولية والمحلية في مقدمتهم اليونسكو واليوناميد ومراكز دراسات السلام  في عدة جامعات سودانية ومراكز ومؤسسات ثقافية بحسب وزير الشباب والسياحة بجنوب دارفور، خطاب ابراهيم وداعة.

متابعات الطريق   

انطلاق مهرجان التراث الأول بنيالاhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/oen1-1-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/oen1-1-95x95.jpgالطريقتقاريردارفورانطلقت، اليوم الاثنين، فعاليات المهرجان التراثي الأول للفروسية والهجن بمدينة نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور، غربي السودان، الذي تشارك فيه ( 99 ) مجموعة إثنية من دارفور ويعتبر الأول من نوعه في اقليم دارفور اذ يعكس المهرجان بنحو أساسي القيم الثقافية والتراثية لسكان الإقليم الذي يشتكي أبنائه من اهمال...صحيفة اخبارية سودانية