أعلنت حركة الاصلاح الآن في السودان، تعليق حوارها مع الحكومة بسبب ما وصفته بالردة البائنة في قضية الحوار والحريات العامة وحرية الصحافة وإستمرار إعتقالات السياسيين.

وقالت الحركة في بيان أطلعت عليه (الطريق) ليل الاربعاء انها ستسعي لإقناع القوى السياسية الاخرى لاتخاذ نفس الموقف الذي أعتبرته الاصح حتي تلتزم الحكومة بإستحقاقات الحوار المطلوبة.

وتعهدت الحركة في بيانها الذى صدر عقب إجتماع مكتبها السياسي، بالسعي الجاد و الحثيث لخلق توافق وطني سياسي عريض والإتصال بالحركات المسلحة بنية إقناعهم بجدوي العمل السياسي.

وعدت الحركة إيداع مشروع قانون الإنتخابات للبرلمان من قبل الحزب الحاكم في خطوه إستباقيه دون التشاور مع القوي السياسيه المعارضه  يعد مؤشرا سالبا يعكس سؤ النوايا تجاه الحوار والإلتزام بمآلاته.

ورفضت الحركة الإعتقالات غير المبرره  للقادة و الناشطين السياسيين من الطلاب و الشباب و المرأة وعلى رأسهم رئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي. الى جانب القرارات الجائرة التي صدرت بإيقاف بعض الصحف و تفتيش دور و مقار الصحف بالقوة الجبرية في سابقة خطيرة لم يشهدها تاريخ الصحافة السودانية.

وقبلت الحركة التي انشقت حديثا عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، دعوة الحوار التي أطلقها الرئيس البشير يناير الماضي. ويتزعم الحركة، غازى صلاح الدين العتباني الذي تبني تيارا اصلاحيا بالحزب الحاكم قبل ان يخرج ومجموعة اخرى لتاسيس حركة الاصلاح الآن.

الخرطوم- الطريق 

(الاصلاح الآن) تعلق الحوار مع الحكومةhttps://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/غازي.jpg?fit=300%2C158&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/غازي.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان,الحوارأعلنت حركة الاصلاح الآن في السودان، تعليق حوارها مع الحكومة بسبب ما وصفته بالردة البائنة في قضية الحوار والحريات العامة وحرية الصحافة وإستمرار إعتقالات السياسيين. وقالت الحركة في بيان أطلعت عليه (الطريق) ليل الاربعاء انها ستسعي لإقناع القوى السياسية الاخرى لاتخاذ نفس الموقف الذي أعتبرته الاصح حتي تلتزم الحكومة بإستحقاقات...صحيفة اخبارية سودانية