قالت الحركة الشعبية –شمال، أنها قررت اطلاق سراح 20 عاملاً بشركات تعدين محتجزين لديها، اضافة الى 20 أسيرا من الجيش السوداني، قبيل حلول شهر رمضان.

وكانت “الشعبية” قررت في العام 2014، الإفراج عن 20 اسيراً من الجيش السوداني، استجابة لمبادرة سائحون- المجموعة الشبابية التي انشقت مؤخرا، عن الحزب الحاكم.

وتتهم “الشعبية”، الحكومة السودانية بعرقلة اطلاق سراح الأسرى عبر الصليب الاحمر الدولي، بجانب 20 موظفا محتجزين لديها كانوا يعملون في شركات تعدين تقطعت بهم السبل في المناطق الخاضعة لسيطرتها بولاية النيل الازرق بعد المعارك التي دارت مؤخرا بالاقليم.

وقال المتحدث بإسم وفد الحركة الشعبية المفاوض المفاوض مبارك أردول، في بيان اطلعت عليه (الطريق) اليوم الإثنين، ان قيادة الحركة برئاسة مالك عقار ونائبه عبدالعزيز الحلو والأمين العام ياسر عرمان ورئيس هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي اللواء جقود مكوار، أجرت مشاورات بخصوص إكمال عملية تسليم (20) عامل والافراج عن (20) أسير، عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأضاف البيان “أمرت قيادة الحركة التي تقاتل الحكومة، بلإطلاق سراح الأسرى والمحتجزين في أسرع وقت ممكن عبر الصليب الأحمر ليتمكنوا بعد زمن طويل من صوم شهر رمضان مع أسرهم”.

ورأى البيان أن الهجوم الحكومي على مواقع الحركة يضع صعوبات أمام إطلاق سراح الاسرى والمحتجزين، واضاف البيان “مع ذلك فإن الحركة الشعبية والصليب الأحمر الدولي سيبذلان كل المجهودات لتمكين الأسرى والمحتجزين للالتحاق بزويهم”.

ويتقاتل جيشا الحركة الشعبية-شمال والجيش السوداني الحكومي ، منذ العام 2011م، بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

الخرطوم- الطريق

(الشعبية): اطلاق سراح 40 اسيراً خلال ايامhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/مبارك-اردول-300x178.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/مبارك-اردول-95x95.jpgالطريقأخبارالجيش السودانيقالت الحركة الشعبية –شمال، أنها قررت اطلاق سراح 20 عاملاً بشركات تعدين محتجزين لديها، اضافة الى 20 أسيرا من الجيش السوداني، قبيل حلول شهر رمضان. وكانت 'الشعبية' قررت في العام 2014، الإفراج عن 20 اسيراً من الجيش السوداني، استجابة لمبادرة سائحون- المجموعة الشبابية التي انشقت مؤخرا، عن الحزب الحاكم. وتتهم 'الشعبية'،...صحيفة اخبارية سودانية