مع إقتراب موعد حلول شهر رمضان، تصاعدت أسعار السلع الضرورية بالأسواق المحلية في العاصمة السودانية الخرطوم بشكل لافت، بحيث باتت عصية المنال على المواطن السوداني، وأصبح الركود يخيّم على السلع نظراً للغلاء الذى يضرب الأسواق هذه الأيام في ظل غياب الرقابة الحكومية.

ويتعين على المواطن خوجلي الريح (65) عاماً وهو ـ يقطن جزيرة توتي وسط الخرطوم ـ ويرتاد سوقاً صغيراً في الحي، توفير مستلزمات واحتياجات شهر رمضان من المؤن والمواد التموينية لمقابلة حاجة الأسرة، لكن يبدو أن غول الأسعار باعد بينه وبين تلك الاحتياجات واضطر الرجل إلى الصيام والاحجام عن تلك المواد الضرورية وبات أقرب للفرجة منها إلى الشراء.

وقفزت أسعار السلع الحياتية الأساسية بصورة جنونية، حيث بلغ سعر كيلو اللحم الضان (60) جنيهاً، وكيلو لحم العجل (40) جنيهاً، وكيلو الفراخ (33) جنيهاً، وقفز سعر طبق البيض إلى (30) جنيهاً، وقفزت جركانة الزيت من (180) جنيهاً إلى (350) جنيهاً، بينما بلغ سعر كيلو الطماطم (30) جنيهاً، وربع البلح إلى (40) جنيهاً ولوح الثلج إلى (15) جنيهاً وفقاً لجولة اجرتها (الطريق) اليوم السبت في عدد من أسواق العاصمة.

ويقول الريح، لـ(الطريق) أن معانته توفير احتياجات اسرته الغذائية زادت وتضاعفت أضعافاً عليه. وبات غير قادر على الإيفاء بمتطلبات الأسرة التي وصفها بـ”المنهكة” ويعزي ذلك إلى تدني الدخولات والرواتب وضعف الجنيه السوداني. بجانب عدم الرقابة على الأسواق من قبل السلطات فضلاً عن تحرير الأسعار الذي لعب دوراً أساسياً في التلاعب في الأسعار.

ولام الريح، ايضاً التجار الذين يقومون بتخزين بعض البضائع بغرض رفع اسعارها، ويطالب الريح، السلطات المحلية بحماية المستهلكين من جشع التجار.

وليس ببعيد عن ما قاله المواطن الريح خوجلي،  فإن التجار انفسهم يشتكون من الركود وعدم اقبال المواطنين على بضاعتهم.

بائعة مواد غذائية بالسوق المركزي الخرطوم- الطريق
بائعة مواد غذائية بالسوق المركزي الخرطوم- الطريق

ويقول تجار الخضار، عبد الله محمد توم، إن اقبال المواطنين على الشراء اصبح ضعيفاً للغاية نظراً لأن دخولهم لا تتكافأ مع غلاء الأسعار. ويشير الى أن كيلو الطماطم قفز إلى (30) جنيهاً وأن سعر كرتونة الطماطم وصل إلى (350) جنيهاً، ويضيف أن كيلو البطاطس وصل إلى (7) جنيهات، وأن كيلو الأسود بلغ (10) جنيهات، وان دستة البرتقال وصلت (22) جنيهاً.

وداخل السوق العربي، وهو اكبر سوق وسط العاصمة السودانية الخرطوم، بدأ الطلب ضعيفاً على محلات بيع اللحوم الحمراء. يقول عبد الله أبو آمنة، صاحب احدى المحلات، في حديث لـ(الطريق) إن كيلو الضان يبلغ (60) جنيهاً وأن كيلو العجالي يبلغ (40) جنيهاً وأن سعر الكيلو الصافي (50) جنيهاً وان كيلو الفراخ يبلغ (33) جنيهاً.

 ويشير ابوآمنة، الى ركود وعدم اقبال واضح من المواطنين على الشراء بسبب ضعف رواتبهم وغلاء الأسعار. ويعزى الارتفاع في الاسعار الى ارتفاع سعر الدولار. بجانب ارتفاع تكاليف الترحيل والمواد الغذائية للمواشي.

وترتفع ايضا أسعار الفواكه في أسواق الخرطوم،  حيث وصلت دستة المانجو التي تسمى شعبياً (قلب التور) إلى (96) جنيهاً بواقع (8) جنيهات للقطعة الواحدة. بجانب ارتفاع سعر دستة القريب فروت إلى (72) جنيها بدلا عن (60) جنيه لدى وقت قريب.

وفي سوق (4) بضاحية بري شرقي الخرطوم، يشتكى المواطن محمد عبد الرحمن (42) عاماً من غلاء الاسعار، وقال لـ(الطريق) “سعر جوال السكر قفز إلى (300) جنيه وانه ليس بمقدوره شراء كافة مستلزمات واحتياجات شهر رمضان نظراً للارتفاع الجنوني في الاسعار”.

تقارير الطريق 

أسعار المواد الغذائية تتصاعد في السودان مع إقتراب شهر رمضانhttps://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/أسواااااق.jpg?fit=300%2C171&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/أسواااااق.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقتقاريراقتصاد,خدماتمع إقتراب موعد حلول شهر رمضان، تصاعدت أسعار السلع الضرورية بالأسواق المحلية في العاصمة السودانية الخرطوم بشكل لافت، بحيث باتت عصية المنال على المواطن السوداني، وأصبح الركود يخيّم على السلع نظراً للغلاء الذى يضرب الأسواق هذه الأيام في ظل غياب الرقابة الحكومية. ويتعين على المواطن خوجلي الريح (65) عاماً وهو...صحيفة اخبارية سودانية