دشنت قوى المعارضة، الموقعة على وثيقة  نداء السودان،  حملة “ارحل” لمقاطعة الانتخابات السودانية المزمع اجراؤها أبريل المقبل، وتفعيل العمل المشترك بين القوى الموقعة على الوثيقة.

ووقعت قوى معارضة، بشقيها المسلح والمدني، في الثالث من ديسمبر الماضي، بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا، وثيقة “نداء السودان” التي تمثل اعلانا سياسيا لتأسيس دولة المواطنة والديمقراطية في السودان.

وشددت الوثيقة، على أن “حل الأزمة السودانية حلاً جذرياً مستداماً لن يتأتى دون الوصول إلى منبر سياسي موحد يفضي إلى حل سياسي شامل يشارك فيه الجميع، بما يتطلب وقف الحرب والعدائيات ومعالجة المآسي الإنسانية، وإلغاء القوانين المقيدة للحريات وتشكيل حكومة انتقالية لإدارة مهام الفترة الانتقالية، وتكوين إدارة متفق عليها لعملية حوار تؤدي إلى تحقيق السلام الشامل والتحول الديمقراطي”.

وسارع حزب المؤتمر الوطني الحاكم لرفض الوثيقة، واعتقل الأمن السوداني، منذ السابع من ديسمبر الماضي، زعيم تحالف المعارضة فاروق أبوعيسى ونشطاء بينهم رئيس كونفدرالية منظمات المجتمع المدني، أمين مكي مدني، وفرح العقار.

وأكدت القوى المعارضة، انها لا تهدف بحملة المقاطعة لإقامة انتخابات موازية، وأنها تتبنى برنامجا واضحا عبر حملة “ارحل” يستند على عدم الصمت والصرف البذخي لـ(800) مليون دولار من قبل الحزب الحاكم على مسرحية تنصيب الرئيس البشير من جديد- على حد وصفها.

وتستهدف حملة القوى المعارضة، “جمع توقيعات من المواطنين بجميع ولايات البلاد وعبر الانترنت للدعوة إلى رحيل النظام وإنهاء 25 عاما من الفساد والبؤس الذى أذاقه النظام الحاكم الشعب السوداني”- وفقاً لمتحدثي قوى المعارضة.

وكشفت عن ندوات جماهيرية تبدأ بدار حزب الأمة القومي الاربعاء المقبل، ويخاطبها قادة القوى الموقعة على وثيقة نداء السودان، وعقد ندوات تعبوية أخرى برسالة نداء السودان تشمل 20 مدينة في كل انحاء السودان.

وسخر قادة قوى نداء السودان، من تهديدات حزب المؤتمر الحاكم بمنع قيام حملة “ارحل” التي تعتزم تنفيذها. ورفضت اتهامات الحكومة بابتدار عمليات تخريبة أثناء الانتخابات.

وقال ممثل التنظيمات المدنية بتحالف قوى الاجماع الوطني المعارض، بابكر محمد الحسن، في مؤتمر تدشين العمل المشترك لقوى “نداء السودان” وحملة “ارحل” اليوم الاثنين، بدار الحزب الشيوعي في الخرطوم ” ظللنا في المعارضة ندعو لحل القضايا سلميا..نحن ضد التخريب ومستمرون في نهجنا السلمي الذي جربناه من قبل ونعرفه تماما”.

وكشف الحسن عن تدابير لم-يسمها- حال إقدام السلطات على تعطيل الحملة قوى نداء السودان من العمل وسط الجماهير. وقال “لدينا تدابيرنا”.

واستبعد الحسن، انشقاق في صفوف المعارضة حيال وثيقة نداء السودان، وأشار إلى أن بعض القوى التي لم توقع على الوثيقة لديها تحفظات، لكننا نتفق جميعا على اسقاط النظام وإقامة الدولة المدينة الديمقراطية في السودان.

وقال “هذا ليس انشقاق وانما خلاف مسموح به بين احزاب لديها مرجعياتها الفكرية وتعمل في تحالف واحد”.

من جهتها، أكدت القيادية بحزب الامة القومي، رباح الصادق المهدي، ان قوى المعارضة في السودان انتقلت من مرحلة تعرية النظام القائم إلى العمل الميداني المستهدف اسقاطه وازالته بالكامل. وقالت “نحن الآن أعدينا خارطة طريق ستقودنا إلى إسقاط النظام وتفكيك جذوره المتعمقة في مفاصل الدولة السودانية”.

ونفت المهدي، ان تكون الحملة التي أطلقتها قوى نداء السودان لمقاطعة الانتخابات بمثابة انتخابات بديلة. وإنما “تعبير عن صوت الملايين من السودانيين المغيبين”.

وقالت “سنعمل وفق القانون وان لم يسمحوا بذلك وواجهونا بتعسف فهذا دليل جديد على تخبط النظام يضاف إلى تاريخهم السيء في القمع”.

الخرطوم- الطريق

المعارضة السودانية تدشن حملة "ارحل" لمقاطعة الانتخاباتhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/17-300x126.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/17-95x95.jpgالطريقأخبارتحالف المعارضةدشنت قوى المعارضة، الموقعة على وثيقة  نداء السودان،  حملة 'ارحل' لمقاطعة الانتخابات السودانية المزمع اجراؤها أبريل المقبل، وتفعيل العمل المشترك بين القوى الموقعة على الوثيقة. ووقعت قوى معارضة، بشقيها المسلح والمدني، في الثالث من ديسمبر الماضي، بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا، وثيقة “نداء السودان” التي تمثل اعلانا سياسيا لتأسيس دولة المواطنة...صحيفة اخبارية سودانية