أدانت فرنسا، اليوم الاربعاء، الغارة الجوية التي شنها سلاح الجو السوداني على بلدة ” فرندلا” في جنوب كردفان ، امس الاول،  ودمرت جزءا من مستشفى تديره منظمة (اطباء بلا حدود) في المنطقة مما ادى الى سقوط جرحى. في وقت عبرت الامم المتحدة عن قلقها العميق ازاء الحادثة.

وكشف بيان للخارجية الفرنسية عن إصابة ستة أشخاص، بينهم موظف في المنظمة الطبية الانسانية، وقال البيان ” فرنسا تدين القصف الجوي الذي الحق اضرارا جسيمة باحد مستشفيات منظمة اطباء بلا حدود”.

وأعتبرت الخارجية الفرنسية، أن تكثيف الضربات الجوية ضد المدنيين في السودان بات ” امرا لا يطاق ” بعد استهداف العديد من المستشفيات في الاسابيع الاخيرة مؤكدة ان قرار استهداف المنشآت المدنية يشكل “انتهاكا للبروتوكول الثاني لاتفاقية جنيف التي صادق عليها السودان”.

ودعت الحكومة السودانية الى ضرورة إحياء حوار وطني شامل يلتزم بوضع حد للصراع واستعادة امكانية وصول المساعدات الإنسانية الى المتضررين في مناطق النزاع.

الى ذلك، عبر ممثل الأمم المتحدة المقيم، ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان بالإنابة، جيرت كابيليري، عن قلقه ازاء عمليات القصف التي تمت للمستشفي. و قال كابيليري فى بيان صحفى اليوم الثلاثاء “أنا قلق للغاية لعدم الوفاء بالالتزامات الدولية بضمان حماية الوحدات الطبية في أوقات النزاع”.

وأضاف، “الأشخاص المتواجدين داخل المستشفى هم أناس عاديون يحصلون على العناية الطبية في مستشفى مدني بمساعدة من موظفي الإغاثة الإنسانية المتواجدين هناك.. ولا يجب لهم أن يدفعوا حياتهم ثمنا لهذا النزاع”.

وشدد كابيليري، على إنه من الضروري ولجميع أطراف هذا النزاع الإلتزام بعدم تعريض المواقع والأبنية التي تحمل علامة الوحدات الطبية بشكل بارز وواضح للهجوم، لأن قصف منشأة طبية هو ببساطة أمر لا ينبغي حدوثه “.

وأعلنت منظمة أطباء بلا حدود، تدمير جزئي للمستشفي الذى تديره بجنوب كردفان أثر قصف جديد لسلاح الجو السوداني جزئياً مستشفي تديره منظمة أطباء بلا حدود، على بلدة فرندلا، بجنوب كردفان، الاثنين.

وأبلغت موظفة بمنظمة أطباء بلا حدود،(الطريق) الثلاثاء، أن غارة جوية إستهدفت مستشفي تديره المنظمة، في فرندلا بجنوب كردفان، ودمرته جزئياً.

وقال بيان للمنظمة، “في 16 يونيو ألقيت قنابل على بلدة فرندلا سقطت اثنتان على مستشفى تديره أطباء بلا حدود وأوقعتا خسائر جسيمة”، وأشار البيان إلى أن ” خمسة أشخاص جرحوا في البلدة وموظفا في أطباء بلا حدود كان داخل المستشفى”.

وقال رئيس بعثة المنظمة براين مولر، لوسائل إعلام، “إننا مصدومون لتعرض مستشفيات للقصف خصوصا وأن المستشفى كان يرفع بوضوح على سطح المبنى علما وصليبا”، وأضاف، ” أن سلطات الخرطوم أبلغت مسبقا بموقعه”.

وأكد أن “أطباء بلا حدود ستواصل عملها” في هذا الموقع رغم تعرضه للقصف.

ونفي المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية، الصوارمي خالد سعد، القصف، وقال لفرانس برس “ان هذا القصف لم يحدث”.

وهذه ثاني مرة يتعرض فيها المستشفي للقصف في أقل من شهرين.

الطريق+ وكالات

فرنسا: قصف المدنيين في السودان بات (أمراً لا يطاق)https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/جنوب-كردفان1.png?fit=300%2C216&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/جنوب-كردفان1.png?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارجنوب كردفان أدانت فرنسا، اليوم الاربعاء، الغارة الجوية التي شنها سلاح الجو السوداني على بلدة ' فرندلا' في جنوب كردفان ، امس الاول،  ودمرت جزءا من مستشفى تديره منظمة (اطباء بلا حدود) في المنطقة مما ادى الى سقوط جرحى. في وقت عبرت الامم المتحدة عن قلقها العميق ازاء الحادثة. وكشف بيان للخارجية...صحيفة اخبارية سودانية