قال الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي، حسن عبد الله الترابي، أن الحوار الوطني في السودان اصبح “خياراً استراتيجياً تتبناه الأحزاب والحركات المسلحة والدول الغربية”. واشار الى متغيرات عديدة تشهدها البلاد قال انها تتطلب بسط الحريات كاملة.

وانخرط حزب المؤتمر الشعبي ذو التوجه الاسلامي، في الحوار الذى دعا له الرئيس السوداني متخليا عن تحالف قوى الاجماع الوطني المعارض بعد تقاربه مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم ولقاء زعيمه حسن الترابي بالرئيس البشير بعد قطيعة  14 عاما في مارس من العام 2014.

واشار الترابي، الى ان حزبه طرح افكارا من خلال الحوار حول حول تعديل الدستور، وفترة انتقالية، ومؤسسات الحكم، وتكوين حكومة مصغرة، ورئيس وزراء، وبقاء المجلس الوطني “البرلمان” لتعديل الدستور، ورؤية حزبه تقوم على حكومة انتقالية لمدة عامين يرأسها الرئيس الحالي عمر البشير.

واكد على ان المطلوب الآن ان يمضي الحوار الى غاياته. واوضح “لا يمكن القول انه يمكن تحقيق أهدافه بنسبة 100%، فالحوار عملية بين عدة أطراف، ولا يستطيع طرف أن يحقق كل ما يريد، ما نريده أن تكون مخرجات الحوار السبيل إلى حل الأزمات وحفظ  وحدة البلاد”.

واضاف “نريد ان نصل إلى دستور متفق علية يكون وثيقة عهد بين كافة أهل السودان.. نريد الحريات والسلام لكل الناس وانتخابات متساوية بدون أي ضغوطات وحماية الحقوق الأساسية والمساواة بين الناس ولا شروط على أنشطة الأحزاب في أي انتخابات مقبلة”.

واوضح الترابي، أن السودان يشهد “متغيرات كبيرة”يستوجب التعامل معه بفكر جديد، وبسط الحريات واحترام الحقوق والواجبات “الناس عاوزة حرية كاملة”، وكفالة الحقوق والحريات الأساسية، وان تكون حجر الأساس للكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية والمساواة وتكون مضمنة في الدستور.

وقال الترابي، في حوار نشرته صحيفة الشرق القطرية اليوم السبت،  أن “السودان لا يزال كياناً هشاً وليس قوياً”، مشيراً إلى أن الممارسة السياسية للأحزاب فيه لم تتطور منذ الاستقلال.

الطريق+وكالات

الترابي: السودان يواجه متغيرات تتطلب بسط الحريات كاملةhttps://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/01/الترابي.jpg?fit=300%2C225&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/01/الترابي.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالحوارقال الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي، حسن عبد الله الترابي، أن الحوار الوطني في السودان اصبح 'خياراً استراتيجياً تتبناه الأحزاب والحركات المسلحة والدول الغربية'. واشار الى متغيرات عديدة تشهدها البلاد قال انها تتطلب بسط الحريات كاملة. وانخرط حزب المؤتمر الشعبي ذو التوجه الاسلامي، في الحوار الذى دعا له الرئيس السوداني...صحيفة اخبارية سودانية