حررت السلطات بولاية كسلا شرقي السودان، 2 من الرهائن المصريين كانا محتجزين لدى عصابة اتجار بالبشر طلبوا فدية مقابل الافراج عنهما.

وابلغ مصدر (الطريق) الخميس، بان السلطات الامنية بولاية كسلا حررت 2م ن الرهائن المصريين بعد نقلهم بواسطة رجال مسلحون يعملون في تجارة البشر بشرق السودان من منطقة سيناء المصرية الى ولاية كسلا.

واضافت المصدر “المسلحين طلبوا فدية بقيمة مليون جنيه سوداني للأفراج عن الرهينتين”.

واشار الى ان السلطات الامنية بولاية كسلا حررت الرهينتين من منطقة نهر عطبرة الواقعة غرب مدينة كسلا واوقفت المتهمين ودونت بلاغات في مواجهة 3 أشخاص.

وقال مصدر آخر، ان المسلحين احتجزوا الرهينتين لتصفية حسابات وترجح التحقيقات الأولية بانهم يعملون معا في عمليات تهريب البشر بمنطقة شرق السودان والحدود المصرية.

وتنامت عمليات الاتجار بالبشر، على نطاق واسع في مناطق شرق السودان حيث تنشط عصابات متخصصة بهذا النوع من الجرائم. وسبق ان اتهمت منظمات حقوقية، مسئولي أمن سودانيين بالتورط في عمليات الإتجار بالبشر التي تتم بين شرق السودان وشبه جزيرة سيناء المصرية.

وتنشط عصابات تهريب البشر بشرق السودان في السنوات الاخيرة.

وكانت ولاية كسلا بشرق السودان قد عبرت عن قلقها من تهريب البشر في المنطقة وقررت مراقبتها بواسطة المروحيات. وتتصدر مكافحة تهريب البشر محادثات بين الحكومة السودانية والاتحاد الاوروبي.

وفي ابريل الماضي اعلن الاتحاد الاوربي منح السودان 100مليون يورو لمكافحة الفقر.

يذكر ان وزارة الداخلية السودانية اشارت منتصف اكتوبر الماضي الى ان مليون أجنبي يعتزمون السفر لأوروبا بطرق غير شرعية من الاراضي السودانية.

الخرطوم- الطريق  

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/traficking.jpg?fit=300%2C194&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/traficking.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالاتجار بالبشر,تجارة البشرحررت السلطات بولاية كسلا شرقي السودان، 2 من الرهائن المصريين كانا محتجزين لدى عصابة اتجار بالبشر طلبوا فدية مقابل الافراج عنهما. وابلغ مصدر (الطريق) الخميس، بان السلطات الامنية بولاية كسلا حررت 2م ن الرهائن المصريين بعد نقلهم بواسطة رجال مسلحون يعملون في تجارة البشر بشرق السودان من منطقة سيناء المصرية...صحيفة اخبارية سودانية