اسماعيل احمد محمد   ،
اسماعيل احمد محمد ،

 جيل اليوم مغيب تمامآ عن تاريخ الدولة السودانية منذ الإستعمار وانا اعنى جيل 1990 ولحد الآن ليس لديه ثقافة وعى بتاريخ الدولة السودانية نجد طلاب جامعات سودانية من مواليد 1990 لا يعرفون شئ عن الزعيم الازهرى ولا عبود ولا الامام الهادى ولا محمود محمد طه ولا غيره .. وهذا كله بنعزيه لانصرافهم عن قضايا الوطن وانشغالهم بعالم تانى وهو عالم التكنلوجيا والتقدم كما يزعمون وتجد بعض من هذا الجيل مطبع بثقافات اروبية وامريكية من ناحية الموسيقى والغناء تجد كم هائل من هذا الجيل متاثرين بمغنى الراب ( ففتى سنت ) وتجد بعض منهم متاثر برياضة المصارعة الحرة والبعض منهم معجب بشخصية المصارع (جون سينا ) وتجد منهم متاثر بالافلام الانجليزية والامريكية على قنوات (MBC 2 ) وغيره .. جيد جدآ يكون لدينا جيل واعى قدر يثقف نفسه بثقافة الغرب لان ثقافة الغرب ثقافة مطورة وقدرت تطور مجتمعاتها عبر الديمقراطية السائدة فى تلك المجتمعات ..لكن ما اقصده هنا ان جيل اليوم مغيب تمامآ عن الهم الوطنى وعن القضايا الاساسية التى تخص المواطن السودانى مثل قضايا الخدمات الاساسية ( الماء..الكهرباء ..السكن و اصحاح البيئة … الخ. ) وغيره من قضايا هذا الوطن البتول.

لا نلوم جيل هذا اليوم لان الازمة فى الاجيال السابقة التى لم توعى هذه الجيل .. انا بفتكر ان اسلافنا ورثوا هذه السودان من المستعمر بكل عيوبه .. ثورةالانقاذ لها دور فعال فى هذه الازمة ازمة هذا الجيل لانها منذ توليها الحكم فى 1989 عملت على غسل عقلية هذه الجيل عبر معسكرات الدعوة الاسلامية وبرامج المعسكرات الصيفية وذلك لنشر تعاليم وادبيات المشروع الاسلاموعروبى فى تلك الفترة يعنى عملت لهذا الجيل (غسيل مخ) كما يحلو تسميته عند بعض الناس وبهذا قدرت تسيطر على كم هائل من هذا الجيل عبر خطابها الاسلاموعروبى الذى تمدد بصورة كبيرة جدآ فى المركز والهامش فى تلك الفترة.

نحن محتاجين لثورة مفاهيمية لنغير ما بداخل عقلية هذا الجيل حتى نستطيع اصلاح ما بتر من من مفاهيميه حتى يستطيع هذا الجيل فعل شئ يزكر له فى تاريخ السودان الحديث .. لذا مطلوب من المستنيرين من فئات الشباب العمل على توعية هذا الجيل وايضآ شباب الاحزاب السياسية عليهم دور كبير فى نشر الوعى بين فئات هذا الجيل المختلفة وان يحثوهم على عملية التغيير وان يثبتوا لهم ان ازمة هذه الدولة سببها يعود من الاستعمار لاننا بنعانى من ازمة حكومات فى المقام الاول وايضآ يثبتوا لهم ان الانقاذ لها الضلع الاكبر فى هذه الازمة …
مانعانيه من مشكلات هي نتاج لسياسات متجزرة عبر عقود من الزمان ولب المشكلة هي غياب الأستراجيات القومية وتغيب واضح لمفهوم الدولة والأستراتجية القومية التي تراعي هموم وتطلعات هذا الشعب المكلوم …

اسماعيل احمد محمد 

أزمة تعاقب الأجيالhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/21-300x142.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/21-95x95.jpgالطريقآراء وتحليلاتالأزمة السياسية في السودان جيل اليوم مغيب تمامآ عن تاريخ الدولة السودانية منذ الإستعمار وانا اعنى جيل 1990 ولحد الآن ليس لديه ثقافة وعى بتاريخ الدولة السودانية نجد طلاب جامعات سودانية من مواليد 1990 لا يعرفون شئ عن الزعيم الازهرى ولا عبود ولا الامام الهادى ولا محمود محمد طه ولا غيره .. وهذا...صحيفة اخبارية سودانية