اعلنت حكومة ولاية الجزيرة، اواسط السودان، اليوم الاربعاء، وصول اكثر من 54 الف جوال من الدقيق المستورد لسد الفجوة التي شهدتها الولاية في الدقيق مؤخراً.

وتطل ازمة الدقيق من وقت لآخر في السودان الذي تنفق حكومته أكثر من ملياري دولار سنويا لاستيراد كميات كافية من القمح لسد فجوة الاستهلاك المحلي.

وطلبت الحكومة السودانية، من روسيا، أواخر العام الماضي، فتح خط ائتماني تجاري لتمويل واردات مليوني طن من القمح الروسي إلى السودان.

والسودان أحد أكبر ثلاثة بلدان إفريقية مساحة وأحد أهم بلدان العالم التي تتوفر فيها المياه والأراضي الصالحة للزراعة، إلا أن زراعة القمح فيه لا تزال غير كافية لتغطية الاستهلاك المحلي الذي يتجاوز مليوني طن من القمح سنويا، في حين ينتج السودان حوالي 12 إلى 17% من هذا الاستهلاك السنوي.

وقال مدير الإدارة العامة للتجارة بولاية الجزيرة، صلاح الإمام، “بدا توزيع فوري  للوكلاء بالمحليات لسد الفجوة في سلعة الدقيق بالولاية”.

واشار الامام، الى ان الكمية المستلمة بلغت  54340 تم  توزيعها عبر 7 شركات وتوفر يوميا 8 إلى 10 ألف جوال دقيق لمقابلة احتياجات 1438 مخبزا بالولاية.

و كشف المسؤول الحكومي، عن تشكيل آلية لمتابعة حصص الدقيق المدعومة،وأضاف بحسب وكالة السودان للانباء “الحكومية”  بان “إدارته شرعت في إعداد دراسة لتشغيل المطاحن الأهلية بالولاية لتأمين الدقيق للمخابز باستخدام القمح المنتج محليا”.

الخرطوم- الطريق

ولاية الجزيرة تعلن وصول 54 الف جوال دقيق لسد فجوة الاستهلاكhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/عمال-الشحن-والتفريغ-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/عمال-الشحن-والتفريغ-95x95.jpgالطريقأخبارخدماتاعلنت حكومة ولاية الجزيرة، اواسط السودان، اليوم الاربعاء، وصول اكثر من 54 الف جوال من الدقيق المستورد لسد الفجوة التي شهدتها الولاية في الدقيق مؤخراً. وتطل ازمة الدقيق من وقت لآخر في السودان الذي تنفق حكومته أكثر من ملياري دولار سنويا لاستيراد كميات كافية من القمح لسد فجوة الاستهلاك المحلي. وطلبت...صحيفة اخبارية سودانية