تمكن المزارع ” ادريس حامد” من استرداد مقطورته البدائية (الكارو) من محلية طوكر بولاية البحر الاحمر شرقي السودان بعد ان احتجزتها  لعدم حصوله على ترخيص قيمته 100جنيه.

وتسن الحكومة المحلية قوانين تفرض بموجبها رسوما على المزارعين في منطقة طوكر التي تضم اكبر مشروع زراعي في ولاية البحر الاحمر جباية جديدة للعربات التقليدية (الكارو) تبلغ  100جنيه سنويا.

وتلاحق المحلية بالتنسيق مع الشرطة المزارعين الذين يعملون على هذه العربات التقليدية وتجبرهم على سداد الجبايات وتحتجز العربة والدواب في حظيرة تابعة للحكومة الى حين دفعها.

وقال حامد لـ(الطريق)، ان ” المزارعين في مشروع طوكر الزراعي يحصلون على انتاجية ضئيلة قد لا تفيض عن حاجتهم وللتغلب على اسعار النقل المرتفعة يمتلكون هذه العربات التقليدية المصنوعة لنقل المحاصيل والاعلاف لمنازلهم”.

وابدى مزراعون  بمشروع طوكر الزراعي تذمرهم من تعدد الجبايات الحكومية بالتزامن مع تدهور المشروع الذي يعاني من ازمة مياه غير مسبوقة.

ولاتقتصر الجبايات على المقطورات البدائية التي يعمل عليها المزارعين في مشروع طوكر للتنقل بين المزرعة والمنزل وشحن متعلقاتهم بل ” ابتدعت  السلطات ” رسوم جديدة على محصول الذرة بقيمة 70جنيها.

ويقول أحمد طوكراوي، الذي يقود حملة لمناهضة الجبايات غير القانونية في منطقته ” فوجئ المزارعين بمشروع طوكر بجباية جديدة تتحصلها الحكومة من محصول الذرة عبارة عن 70جنيه عندما يحين وقت الحصاد “.

وتابع طوكراوي، في حديث لـ(الطريق)، ” الحكومة المحلية في منطقة طوكر لا تكترث لتقديم  الخدمات لكنها تلاحق المزارعين الفقراء لجمع الجبايات التي تورد لخزينة الولاية”.

واضاف ” لايوجد مشفى حكومي يقدم خدمة صحية كما ينبغي في البلدة النائية وفي الخريف تتعرض لعزلة عن الشارع الرئيسي “.

ويشير مزارع آخر اسمه موسى آدم، الى ان ” الجهات التي تتحصل هذه الجبايات عندما نلجأ اليهم في ازمة مياه المشروع لانجدها ولا يقدمون لنا شيئا يذكر مهمتهم فقط تحصيل المال “.

وفي العادة تُشرّع المحليات في السودان رسوم متعددة على السكان وتلاحقهم بواسطة الشرطة في حالة عدم السداد.

وركزت ميزانية العام الحالي على نسبة 70%من الايرادات فيما احتلت ايرادات الانتاج مراحل متأخرة جدا.

وكانت لجنة قومية قد اجرت زيارات ميدانية على الطريق القومي الرابط بين الخرطوم وكسلا وازالت نقاط حكومية لتحصيل جبايات غير قانونية نهاية العام الماضي.

ويؤكد عمر طوكراوي، ان منطقة طوكر تتعرض لظلم فادح من حكومة ولاية البحر الاحمر ” التي لا تتذكر وجود هذه البلدة في حدودها الا عند وضع خطة الايرادات الحكومية” .

وفشلت مساعي شعبية لالغاء هذه الجبايات عن المزارعين الذين ينحدر اغلبهم من مجتمعات فقيرة- طبقا لطوكراري .

وقال ” اتصلنا بقيادات في الحزب الحاكم من المنطقة لالغاء الجبايات لكنهم لم يتمكنوا من اقناع الولاية “.

تقارير- الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/02/received_1250544448375398.jpeg?fit=300%2C225&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/02/received_1250544448375398.jpeg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderتقاريرشرق السودانتمكن المزارع ' ادريس حامد' من استرداد مقطورته البدائية (الكارو) من محلية طوكر بولاية البحر الاحمر شرقي السودان بعد ان احتجزتها  لعدم حصوله على ترخيص قيمته 100جنيه. وتسن الحكومة المحلية قوانين تفرض بموجبها رسوما على المزارعين في منطقة طوكر التي تضم اكبر مشروع زراعي في ولاية البحر الاحمر جباية جديدة...صحيفة اخبارية سودانية