رفض معلمو المدارس بولاية الخرطوم، اجراءات اتبعتها وزاررتي المالية والتربية الولائيتين، في صرف مرتباتهم عن شهر فبراير المنصرم، وسادت حالة من التذمر في اوساطهم بعد توجيههم بصرف اجورهم من مكتب التعليم بدلا عن البنوك.

ويعاني المعلمون في السودان من ضعف الأجور، ولا تتجاوز رواتبهم الـ 1000 جنيه شهرياً.

وشهدت السنوات التي اعقبت انقسام السودان لدولتين، هجرة واسعة للسودانيين بحثاً عن العمل في الخارج. بعد  تدهور اقتصاد البلاد لفقدانه ثلثي انتاجه النفطي. وحذر وزير التربية والتعليم في ولاية الخرطوم، عبد المحمود النور، من الهجرات المتزايدة للمعلمين السودانيين الى خارج البلاد، وقال “هجرة المعلمين بهذا المعدل المخيف ستتسبب في مشكلة كبيرة للبلاد “.

 وتكدس المئات من المعلمين في منافذ الصرف الايام الفائته. وقالت لجنة المعلمين، ان “الطرق  الجديدة التي اتبعتها وزارتي التربية والمالية ولاية الخرطوم هذا الشهر بحجة المراجعة السنوية للمرتبات حرمت المئات من المعلمين من الحصول على راتب  شهر فبراير”.

واشارت اللجنة، في بيان اطلعت عليه (الطريق) الثلاثاء، الى المئات من المعلمين ظلوا يترددون على منافذ صرف المرتبات منذ يوم مطلع الشهر الحالي  دون الحصول عليها.

واوضح البيان، ان وزارتي المالية و التربية بولاية الخرطوم  قررتا وقف صرف المرتبات عبر البنوك هذا الشهر، وتسليم يدويا عبر محاسبين بواقع محاسب لكل محلية بولاية الخرطوم، يحضر اليه المعلمين في ادارات التعليم بالمحليات او يطوف عليهم في بعضها.

الخرطوم- الطريق

تذمر وسط معلمي الخرطوم بسبب إجراءات جديدة في صرف اجورهم  https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/12.jpg?fit=300%2C134&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/12.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالتعليمرفض معلمو المدارس بولاية الخرطوم، اجراءات اتبعتها وزاررتي المالية والتربية الولائيتين، في صرف مرتباتهم عن شهر فبراير المنصرم، وسادت حالة من التذمر في اوساطهم بعد توجيههم بصرف اجورهم من مكتب التعليم بدلا عن البنوك. ويعاني المعلمون في السودان من ضعف الأجور، ولا تتجاوز رواتبهم الـ 1000 جنيه شهرياً. وشهدت السنوات التي...صحيفة اخبارية سودانية