دافع وزير الصحة بولاية الخرطوم، مامون حميدة، عن سياسية وزارته الخاصة بتفكيك مستشفى الخرطوم ونقل اقسامه الى مستشفيات طرفية في العاصمة السودانية.

وتسعى وزارة الصحة بولاية الخرطوم، بتأييد من الحكومة، إلى تجفيف أكبر مستشفى بوسط العاصمة السودانية الخرطوم، ونقله لأطراف العاصمة وسط اعتراضات كبيرة، الأمر الذي يعتبره العاملون بالمستشفي معاناة إضافية للفقراء الذين يقصدون المشفي للعلاج، ويتمسكون ببقاءه وسط الخرطوم.

ويعتبر مستشفى الخرطوم التعليمي اول مشفى تعليمي ومرجعي بالبلاد تأسس عام 1904م ومنذ ذلك التاريخ ظل يقدم الخدمات العلاجية للمرضي ويستقبل الحالات المزمنة والمعقدة والحرجه من المستشفيات الرئيسية في البلاد. كما يقوم المستشفى بإستقبال ومعالجة كل حالات الإصابات والحالات الطارئة بقسم الحوادث فيه.

واعلن حميدة، في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، ان وزارته تعتزم تحويل مشفى الخرطوم الى مركز طبي مرجعي وليس تفكيكه وتجفيفه.

واشار الوزير، الى ان حوالي 18مستشفى حكومي اتحادي آلت الى ولاية الخرطوم في العام 2013. واشار الى مشفى الخرطوم تعثر بديون بلغت اكثر من 30 مليون جنيه واتخذنا اجراءات محاسبية خفضتها الى 15مليون جنيه.

وقال حميدة، “قطاع الصحة تطور كثيرا بعد ايلولة المشافي الاتحادية الى ولاية الخرطوم”.

الخرطوم- الطريق

وزارة الصحة بالخرطوم عازمة على تفكيك اكبر مشفى وسط العاصمة السودانيةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/المستشفي-300x162.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/المستشفي-95x95.jpgالطريقأخبارالصحةدافع وزير الصحة بولاية الخرطوم، مامون حميدة، عن سياسية وزارته الخاصة بتفكيك مستشفى الخرطوم ونقل اقسامه الى مستشفيات طرفية في العاصمة السودانية. وتسعى وزارة الصحة بولاية الخرطوم، بتأييد من الحكومة، إلى تجفيف أكبر مستشفى بوسط العاصمة السودانية الخرطوم، ونقله لأطراف العاصمة وسط اعتراضات كبيرة، الأمر الذي يعتبره العاملون بالمستشفي معاناة...صحيفة اخبارية سودانية