شكا سكان بمحليات ولاية جنوب دارفور، غربي السودان، من ارتفاع رسوم استخراج وثائق الهوية السودانية. وتذمر سكان بمحلية “تلس” وبعض ومحليات أخرى بجنوب دارفور من الرسوم الباهظة المفروضة عليهم من الشرطة مقابل استخراج وثيقة الرقم الوطني رغم توجيهات الشرطة السودانية بمجانية الحصول على الوثيقة الثبوتية.

وأفاد عدد من مواطني محلية (تلس)، بأن سلطات الشرطة وبعض اللجان في المنطقة ما تزال تتحصل رسوماً مهولة منهم مقابل استخراج وثيقة الرقم الوطني التي تستخدم في المعاملات الرسمية.

وقال أحد سكان بلدة “تلس” فضل حجب هويته لـ(الطريق) إنه سبق أن دفع مبلغ (800) جنيه من أجل اخراج الرقم الوطني لأفراد عائلته المكونة من (6) أشخاص وشكا من أنه رغم الرسوم التي دفعها لم يتسلم الأوراق الثبوتية لأبناءه بحجة سقوطها لخلل فني ما اضطره إلى السفر لعاصمة ولاية جنوب دارفور، مدينة نيالا، لمتابعة أوراق ابنائه.

وأشار آخر إن هناك اشخاصاً مثلي تم تحصيل الرسوم منهم باسعار متفاوتة ، مشيرا إلى تجزئتها في أماكن متعددة ، وقال ” هناك أماكن تتحصل (50) جنيهاً كرسم للوثيقة، ومناطق أخرى تتحصل (80) جنيهاً، بجانب رسوما إدارية محلية تدفع بواقع (150) جنيهاً في بعض الأحيان للذين لا يمتلكون مستندات”.

الخرطوم- الطريق 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/m3-300x166.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/m3-95x95.jpgالطريقأخبارخدمات,دارفورشكا سكان بمحليات ولاية جنوب دارفور، غربي السودان، من ارتفاع رسوم استخراج وثائق الهوية السودانية. وتذمر سكان بمحلية 'تلس' وبعض ومحليات أخرى بجنوب دارفور من الرسوم الباهظة المفروضة عليهم من الشرطة مقابل استخراج وثيقة الرقم الوطني رغم توجيهات الشرطة السودانية بمجانية الحصول على الوثيقة الثبوتية. وأفاد عدد من مواطني محلية...صحيفة اخبارية سودانية