جددت وزارة الخارجية السودانية، تاكيدها على تبعية منطقة ابيي الغنية بالنفطة للسودان، ورفضت ما اثاره وزير خارجية جنوب السودان دينق الور مؤخرا حول عدم تنازل بلاده للخرطوم عن البلدة الغنية بالنفط.

ويتنازع السودان، وجنوب السودان، على منطقة أبيي الغنية بالنفط منذ انقسام جنوب السودان عن شماله في عام 2011م.

ونقلت صحيفة الجريدة السودانية، الاثنين، عن وزير خارجية جنوب السودان دينق الور، تاكيده بتبعية المنطقة الى بلاده. وقطع بعدم التنازل عنها قبل ان يعلن عن تحركات دبلوماسية إقليمية و دولية من أجل أعادة القضية الى دائرة الضوء مجدداً.

وقال وزير الخارجية السوداني، ابراهيم غندور، “ابيي شمالية”.

واضاف غندور في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، “مادام الاستفتاء المتفق عليه بين الدولتين لحسم مصير المنطقة لم يجري فأبيي باقية في السودان”.

واوضح الوزير السوداني، بان تبعية ابيي محسومة بقرارات محكمة العدل الدولية والإتحاد الافريقي، وان ما ذكره وزير خارجية جنوب السودان” غير صحيح ” لجهة ان اتفاقية مشاكوس حددت الحدود بين دولتي السودان بحدود الاول من يناير 1956م وحسب هذه الحدود فأبيي داخل السودان.

الخرطوم- الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/10/البشير-وسلفاكير.jpg?fit=300%2C169&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/10/البشير-وسلفاكير.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارعلاقات خارجيةجددت وزارة الخارجية السودانية، تاكيدها على تبعية منطقة ابيي الغنية بالنفطة للسودان، ورفضت ما اثاره وزير خارجية جنوب السودان دينق الور مؤخرا حول عدم تنازل بلاده للخرطوم عن البلدة الغنية بالنفط. ويتنازع السودان، وجنوب السودان، على منطقة أبيي الغنية بالنفط منذ انقسام جنوب السودان عن شماله في عام 2011م. ونقلت صحيفة...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية