قال وزير الخارجية السوداني، ابراهيم غندور، ان بلاده على تواصل مع السلطات التشادية والمخابرات الفرنسية من أجل استعادة رهينة فرنسي خطف في تشاد، الاسبوع الماضي، ونُقل إلى السودان.

واعلن غندور، في تصريحات صحافية، يوم الاحد، اهتمام بلاده بقضية الرهينة الفرنسية، واضاف ان “السلطات ظلت تتابع أوضاع الرهينة الفرنسي من خلال التنسيق مع القوات المشتركة مع تشاد والسلطات الفرنسية على رأسها أجهزة المخابرات من أجل استعادة الرهينة”.

واضاف، “وزارة الخارجية تسلمت رسالة من سفارة السودان بانجمينا حول الرهينة الفرنسية”، وقال “نتابع وضع الرهينة حتى يعود إلى أهله سالما”.

وكان وزير الأمن التشادي، أحمد محمد بشير، قال لوكالة فرانس برس أن “رهينة فرنسي خطف يوم الخميس في تشاد موجود في السودان المجاور”.

وأفاد الوزير، أن الفرنسي العامل لصالح شركة تعدين “خُطف في بلدة تبعد 50 كلم عن (قوز بيضة) على مسافة 200 كلم الى جنوب أبشي”، القريبة من الحدود السودانية، وأضاف أن القوات المشتركة السودانية التشادية، تبحث عن الفرنسي، من دون توفير تفاصيل اضافية حول الملف.

وأكد وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك ايرولت، “اننا نبذل كل ما في وسعنا بالتعاون مع السلطات التشادية للتوصل إلى الافراج عن الرهينة”.

الخرطوم – الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/64433.jpg?fit=300%2C238&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/64433.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارحوادث,علاقات خارجية  قال وزير الخارجية السوداني، ابراهيم غندور، ان بلاده على تواصل مع السلطات التشادية والمخابرات الفرنسية من أجل استعادة رهينة فرنسي خطف في تشاد، الاسبوع الماضي، ونُقل إلى السودان. واعلن غندور، في تصريحات صحافية، يوم الاحد، اهتمام بلاده بقضية الرهينة الفرنسية، واضاف ان 'السلطات ظلت تتابع أوضاع الرهينة الفرنسي من خلال...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية