أرجو ألا تكون التصريحات التي نسبتها بعض الاجهزة الاعلامية لوزير المالية صحيحة لأنني لا اتصور ان يقول وزير مالية(أن الدولة غير مسئولة عن توفير النقد الأجنبي للمستوردين لكون البنك المركزي لا يقوم بطباعة الدولار) ويؤكد الوزير ان الدولة تهتم بالتصدير اكثر من الاستيراد واننا (امة نستورد اكثر مما نصدر ونستهلك اكثر مما ننتج فماذا نتوقع حتى اذا جاءت عشرون حكومة؟؟).

هل يريد الوزير ان يقول ان الحكومة غير معنية بتدهور قيمة العملة السودانية عندما ترفع يدها تماما عن توفير العملات الاجنبية للاستيراد ويضطر كل المستوردين الى اللجوء للسوق الموازي ليحصلوا على العملة الاجنبية بضعف سعرها فتنخفض قيمة الجنيه الى النصف ؟؟ كيف يستطيع ان يحارب التضخم والغلاء المعيشي الذي يهدد بانفجارات غير محسوبة اذا كان هو يساهم في خلق التضخم بدفع المستوردين دفعا للسوق الموازي ؟ لماذا يريد الوزير ان يشجع الصادر ويزيد حصيلة الدولة من العملات الاجنبية اذا كان لا يريد ان يستغلها في تمويل الاستيراد الذي من بين بنوده استيراد مدخلات الانتاج.؟

اذا كانت هذه هي استراتيجية وزارة المالية فنحن موعودون بالمزيد من التدهور وبالمزيد من الغلاء والمزيد من التضخم حتى تستحيل حياة  الناس جحيما- ومعاناة الناس اليوم وصلت ذروتها صحيح نحن نستورد اكثر مما نصدر والأصح ان انتاجنا من بعض السلع التي حققنا فيها فيما مضى اكتفاء ذاتيا ووفرنا فائضا نصدره وتعود علينا بعملات صعبة- هذه السلع تدهور انتاجنا فيها للحد الذي أصبحنا فيه نعتمد على استيرادها.

في الوقت الذي يطلق فيه الوزير هذه التصريحات يبشرنا منتجو الحبوب الزيتية بأننا استوردنا اكثر من سبعين طنا من الحبوب الزيتية حتى ننتج زيوت الطعام وحتى تنخفض اسعاره التي اشتعلت مؤخرا بصورة غير متوقعة – نحن كنا ننتج من الحبوب الزيتية ما يكفي لمصانعنا وكنا نصدر زيوت الطعام التي ننتجها لدول الجوار اضافة الى تصدير فائض الحبوب الزيتية والذي ينبغي ان يشغل الوزير الآن ليس هو التخلي عن مسئوليته في توفير النقد الاجنبي لتمويل الاستيراد بل كيف يطور ويزيد انتاجنا من السلع التي نتمتع بميزة تفضيلية في انتاجها ونوقف التدهور الذي طرأ ونعيد تشغيل مصانعنا المتعطلة فذلك سينهي ويمزق فاتورة استيراد الزيوت او الحبوب الزيتية ويرفد حصيلة  النقد الاجنبي حتى تتحمل مسئوليتها تجاه الاستيراد وتحافظ على قيمة الجنيه السوداني.

لن استغرب لو أدى تصريح الوزير هذا الى اشتعال اسعار السوق الموازي وزيادة المضاربة في الدولار والعملات الاجنبية بعد ان يسمع المضاربون ان الحكومة وعلى لسان المسئول الاقتصادي فيها تريد ترفع يدها تماما عن توفير العملات الاجنبية للمستوردين وان اولئك المستوردين سيجدون أنفسهم يندفعون نحو السوق الموازي فيزداد الطلب على سوق العملات الاجنبية المحدود وترتفع نتيجة لذلك اسعاره!!

القضية الملحة ليست هي تحرير الاقتصاد- القضية الملحة ان يكون هناك اولا(اقتصاد) وان تكون هناك استراتيجية وسياسات سليمة وحسن ادارة للأزمة بمعالجة جذورها وليس قشورها!

محجوب محمد صالح 

كيف يتخلى البنك المركزي عن مسئوليته لتوفير العملة الأجنبية ؟https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/محجوب-22-copy-300x156.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/محجوب-22-copy-95x95.jpgالطريقآراء وتحليلاتاقتصادأرجو ألا تكون التصريحات التي نسبتها بعض الاجهزة الاعلامية لوزير المالية صحيحة لأنني لا اتصور ان يقول وزير مالية(أن الدولة غير مسئولة عن توفير النقد الأجنبي للمستوردين لكون البنك المركزي لا يقوم بطباعة الدولار) ويؤكد الوزير ان الدولة تهتم بالتصدير اكثر من الاستيراد واننا (امة نستورد اكثر مما نصدر...صحيفة اخبارية سودانية