أدانت هيومن رايتس ووتش الإعتداءات الحكومية الجوية والبرية علي قري دارفور ، واستنكرت الحملة القمعية ضد الطلاب والمتظاهرين السلميين في الخرطوم، وطالبت بالتحقيق الفوري والجاد في مقتل الطالب علي ابكر موسي.

وقالت هيومن رايتس ووتش، في بيان اطلعت عليه (الطريق)، الجمعة، إن حكومة السودان  جددت اعتداءاتها الجوية والبرية على المدنيين في قرى دارفور، وفي الوقت نفسه شنت حملة قمعية على طلبة في الخرطوم كانوا يحتجون سلمياً على العنف في دارفور، مما أدى إلى وفاة طالب واحتجاز العديد من المتظاهرين والنشطاء.

وطالبت هيومن رايتس ووتش- وهي منظمة دولية تعمل في مجال مراقبة حقوق الإنسان في العالم، ومقرها الرئيس في نيويورك – الحكومة السودانية بوضع حد فوري لإعتداءاتها على المدنيين في دارفور وإطلاق سراح المتظاهرين والنشطاء المعتقلين تعسفاً خلال الأسبوع الماضي.

وأشارت هيومن رايتس ووتش،الي إن الاشتباكات بين قوات الحكومة ومتمردي دارفور تزايدت على نحو ملحوظ في الأسابيع الأخيرة، وأدى القتال والاعتداء على المدنيين إلى وفيات وإصابات في صفوفهم، ودمار واسع النطاق لممتلكات مدنية، وعمليات نهب للمواشي، ونزوح جماعي لما يزيد على (200) ألف شخص منذ مطلع العام الجاري، بحسب الأمم المتحدة.

وقال المدير التنفيذي لقسم أفريقيا في هيومن رايتس ووتش، دانييل بيكيلي “لا يبدو أن ثمة نهاية لمعاناة المدنيين في دارفور على أيدي الحكومة، وعلى الحكومة وقف اعتداءاتها على المدنيين في دارفور والتوقف عن اعتقال المتظاهرين السلميين والاعتداء عليهم”.

وقالت المنظمة الدولية، في أواخر فبراير ومطلع مارس قامت قوة حكومية مختلطة من الجيش السوداني والمليشيات المعروفة بـ(قوات الدعم السريع)، التي كانت قد انتشرت من قبل ضد مسلحي الجبهة الثورية في شمال كردفان، بالاعتداء على العشرات من قرى قبائل الفور والزغاوة جنوبي دارفور.

وذكرت هيومن رايتس ووتش ان قادة المجتمع المحلي في قريتي حجير وأم قونية قدموا للمنظمة قائمة بأسماء (38) من القتلى المدنيين و (10) آخرين من المفقودين، وقالوا إن جثث القتلى تركت دون دفن بسبب فرار الناس.

وبدت الهجمات، التي أعقبت خروج مسلحي الجبهة الثورية من المنطقة، وكأنها تستهدف المدنيين، وقد أسفرت عن نتائج مروعة، بحسب هيومن رايتس ووتش.

 وقالت  ان شهود ابلغوها ” ان طائرات الحكومة قصفت المنطقة وأعقبتها هجمات بأعداد كبيرة من القوات البرية المحمولة على عربات “لاند كروزر” وعلى الخيول والجمال. وعملت قوات الحكومة على تدمير فتحات آبار المياه وسرقت مواشي وأحرقت منازل”، بحسب الشهود الذين تحدثوا للمنظمة.

وقال دانييل بيكيلي: “تتصاعد الاعتداءات على المدنيين في دارفور بينما يصر السودان على عرقلة قضايا المحكمة الجنائية الدولية المتعلقة بجرائم دارفور”.

ويواجه الرئيس السوداني عمر البشير، ووزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين، ووالي شمال كردفان الحالي ووزير الدولة بالداخلية الأسبق أحمد هارون، وأحد قادة الجنجويد، علي كوشيب، أوامر اعتقال صادرة عن المحكمة الجنائية الدولية لارتكاب فظائع في دارفور.

ورفض السودان التعاون مع المحكمة.

وأدانت هيومن رايتس ووتس الإستخدام المفرط للقوة في مواجهة المتظاهرين السلميين في الخرطوم.

وقالت في بيانها، استخدمت قوات الشرطة والأمن الوطني السودانية القوة المفرطة في جامعة الخرطوم ، يوم 11 مارس، لتفريق طلبة من دارفور كانوا يحتجون على الاعتداءات الأخيرة على المدنيين هناك، حيث قامت قوات الأمن، برفقة مسلحين في ثياب مدنية، بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والذخيرة الحية على المتظاهرين السلميين في معظمهم، توفي علي اثرها الطالب علي أبكر موسى إدريس جراء طلق ناري، وأصيب سبعة آخرون.

وطالبت هيومن رايتس ووتش، الحكومة السودانية بإجراء تحقيق عاجل ومحايد وجاد في وفاة إدريس وما صاحبها من انتهاكات.

وأشارت إلي انها تراقب عن كثب حملة الإعتقالات التي نفذها جهاز الأمن والمخابرات الايام القليلة الماضية، وقالت في بيانها، “قام جهاز الأمن والمخابرات الوطني باحتجاز طلبة ومحامين ومدافعين عن حقوق الإنسان، ينحدر بعضهم من دارفور، دون اتهامات”.

وقالت المنظمة، إن جهاز الأمن والمخابرات الوطني يحتجز النشطاء في مقرات مختلفة موزعة بأرجاء الخرطوم دون أي تواصل ظاهر مع محامين أو مع أقاربهم، واضافت، “يتمتع الجهاز بتاريخ طويل من إخضاع المحتجزين للتعذيب وإساءة المعاملة، وخاصة القادمين من دارفور وغيرها من مناطق النزاع”.

وقال دانييل بيكيلي: “على السلطات السودانية الإفراج فوراً عن أي شخص محتجز بتهمة التظاهر السلمي، والسماح لكافة المعتقلين بالتواصل مع محام ومع ذويهم. وعليها أيضاً أن تضمن التحقيق المدقق والمحايد في مقتل الطالب يوم 11 مارس/آذار وفي مقتل العديد من المتظاهرين أثناء احتجاجات سبتمبر/أيلول”.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/DSC_0000028-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/DSC_0000028-95x95.jpgالطريقأخباردارفورأدانت هيومن رايتس ووتش الإعتداءات الحكومية الجوية والبرية علي قري دارفور ، واستنكرت الحملة القمعية ضد الطلاب والمتظاهرين السلميين في الخرطوم، وطالبت بالتحقيق الفوري والجاد في مقتل الطالب علي ابكر موسي. وقالت هيومن رايتس ووتش، في بيان اطلعت عليه (الطريق)، الجمعة، إن حكومة السودان  جددت اعتداءاتها الجوية والبرية على المدنيين في...صحيفة اخبارية سودانية