شكا عاملون في المنظمات الانسانية الوطنية والاجنبية من كثرة واستمرار التعقيدات والمضايقات التي تفرضها مفوضية العون الانساني بولاية جنوب دارفور علي سير كافة الانشطة الانسانية بدءً من التسجيل وانتهاءً بتقييد حركة المنظمات .

 وقال مدير احدى المنظمات الوطنية، محمود حسب الرسول، لـ(الطريق) : “إن المفوضية أصدرت منشورا جديدا حددت فيه شروط تسجيل المنظمات بان يحضر اعضاء المنظمة جميعهم الي المفوضية وبطاقات هوياتهم واعطاء ارقام هواتفهم قبل تجديد الاشتراك السنوي خلافا للاجراءات السابقة المبسطة، علاوة على إجبار المنظمات تقديم طلبات الخروج من نيالا الي مخيمات النازحين والقرى قبل (48) ساعة مما يحرم المحتاجين للخدمة الطارئة بحسب محمود.

 في غضون ذلك وصف مفوض العون الانساني بجنوب دارفور، جمال يوسف، إجراءات مفوضيته بالضوابط الجديدة  للعمل الانساني. وقال، أمس الجمعة، خلال مخاطبته أعمال جمعية عمومية لاحدى المنظمات ان الضوابط الجديدة ستشمل المنظمات الوطنية والاجنبية علي حد سواء. وقال: ” إن أكثر من  (120) منظمة وطنية هي عبارة عن منظمات وهمية أردنا ضبطها وضبط انشطتها”.

بيد إن حسب الرسول قال ان المنظمات التي يتحدث عنها المفوض هي منظمات لرجال ونساء حزب المؤتمر الوطني وليس بها اعضاء سوى أسماء من يحملونها علي حقائبهم بالرغم من حصولها علي أموال من الدولة .

ويتسم أداء مفوضية العون الانساني في جنوب دارفور بالسمة الامنية، اذ تفرض المفوضية  اجراءات ليست موجودة في مناطق انشطة المنظمات الانسانية في الولايات في مخالفة بائنة لاعلان وزارة الخارجية السودانية التزامها بالاتفاق المبرم مع الأمم المتحدة القاضي بالغاء كافة العوائق أمام العمل الانساني وتبسيط الاجراءات فيه.

جنوب دارفور – الطريق

الطريقأخباردارفور,دارفور ، الاوضاع الانسانية بدارفور ، النزاع في دارفور,منظماتشكا عاملون في المنظمات الانسانية الوطنية والاجنبية من كثرة واستمرار التعقيدات والمضايقات التي تفرضها مفوضية العون الانساني بولاية جنوب دارفور علي سير كافة الانشطة الانسانية بدءً من التسجيل وانتهاءً بتقييد حركة المنظمات .  وقال مدير احدى المنظمات الوطنية، محمود حسب الرسول، لـ(الطريق) : 'إن المفوضية أصدرت منشورا جديدا حددت فيه...صحيفة اخبارية سودانية