طالب قطاع الأطباء، بالحزب الشيوعي السوداني، الحكومة بتحديد مواقع دفن النفايات المشعة واخلاء السكان من حولها لحين التخلص الآمن منها وتقديم المسؤولين المتورطين في “الجريمة” للعدالة.

وكشف مسؤول سابق في هيئة الطاقة الذرية السودانية، عن تخلص دولة الصين، من 60 حاوية محملة بمواد “خطرة” في السودان ابان عمليات تشييد سد مروي شمالي السودان والذى مولته الصين. واكد المسؤول السابق بالطاقة الذرية، محمد صديق، الاربعاء الماضي، انه تم دفن 40 من هذه الحاويات فيما تبقت 20 حاوية تركت فى العراء- دون ان يحدد مكان وجودها او المكان الذى دفنت فيه هذه المواد الخطرة.

ودعا بيان لقطاع الأطباء، بالحزب الشيوعي، الجهات الحكومية والأهلية بالعمل السريع على تحديد مواقع هذا الإشعاع وإخلاء المواطنين من حوله لحين التخلص من هذه النفايات بطريقة علمية وآمنة. وقال ان “محاسبة المجرمين المسئوليين عن هذه الجريمة ومحاكمتهم بجريمة القتل العمد هو مطلب لن نتخلى عنه”.

وليست هذه المرة الاولى التي تتسرب فيها اخبار تخلص دول حليفة للنظام من نفاياتها النووية في الاراضي السودانية، حسب البيان، واشار البيان الى تنبيه المواطنين الى ان الأثر الإشعاعي النووي يمتد في دائرة تبلغ مساحتها حوالي الف ميل (٢٨٠٠ كيلومتر مربع) حول موقع الإشعاع. ويزداد هذا الأثر بازدياد حجم المواد المشعة وطبيعتها.

واضاف البيان الذى اطلعت عليه (الطريق) اليوم السبت، “الاثار المباشرة للتعرض للتسمم الإشعاعي تعبر عن نفسها بالشعور بالرغبة في ألقي، وارتفاع درجات الحرارة، والإسهال والصداع، وان هذه الأعراض ناتجة عن التكسير الذي يسببه الإشعاع لكريات الدم البيضاء وتختفي بعد فترة اذا لم تؤدي الي الوفاة، ولكن يبقى الأثر اللاحق للإشعاع هو تسببه في فشل الأنظمة الداخلية للجسم من أمراض الفشل الكلوي والكبدي وغيرهم.

 كما يتسبب التعرض المستمر للإشعاع الناتج عن هذه النفايات بارتفاع نسب الإصابة بالسرطان بانواعه المختلفة. الاطفال في عرضة لمخاطر صحية اكبر تؤثر على نموهم وعلى اصابتهم بامراض الغدد بشكل خاص. وكل هذه الاثار والامراض شهدنا تزايد مطرد لها في الولاية الشمالية في السنوات الماضية.

واشار البيان، الى ان “الجريمة” الحالية ليست منفصلة عن منهجه في “الإبادة المنظمة تجاه كل أبناء شعبنا.. فجرائمه في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق واغتياله للمتظاهرين في كجبار و مدني ونيالا والخرطوم تكشف عن مدى استهتاره بالروح السودانية. وهي ليست منفصلة ايضا عن جرايم التهجير والتنمية الدموية التي يقوم بها في الولاية الشمالية. لكن هذه الجريمة تتعدى جرائمه في حق الحاضر لأجرام جديد في مستقبل السودان واهله”.

الخرطوم- الطريق

(الشيوعي) يطالب الحكومة بتحديد مواقع دفن النفايات وإخلاء السكان من حولهاhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/11/ass-300x170.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/11/ass-95x95.jpgالطريقأخبارالبيئة,الصحة,النفايات الإلكترونيةطالب قطاع الأطباء، بالحزب الشيوعي السوداني، الحكومة بتحديد مواقع دفن النفايات المشعة واخلاء السكان من حولها لحين التخلص الآمن منها وتقديم المسؤولين المتورطين في 'الجريمة' للعدالة. وكشف مسؤول سابق في هيئة الطاقة الذرية السودانية، عن تخلص دولة الصين، من 60 حاوية محملة بمواد “خطرة” في السودان ابان عمليات تشييد سد...صحيفة اخبارية سودانية