افرجت السلطات العدلية في السودان، اليوم الأربعاء، عن رجل دين اتهم بـ”الردة” بالضمان الشخصي، لحين اكتمال ملف القضية وتحويلها للمحاكمة.

وقبضت شرطة دار السلام، على الرجل- وهو إمام وخطيب مسجد بحي الإسكان الشعبي مربع (6) دار السلام، شمالي أمدرمان –  يوم الاحد الماضي، عقب تدوين بلاغ في مواجهته تحت المادة (126) من القانون الجنائي السوداني، المتعلقة بـ”الردة”- وهي ترك الدين الاسلامي واعتناق ديانة أخرى- ويُعاقب القانون السوداني “المرتد” بالإعدام.

وتنص المادة (126) على: ” يعد مرتكباً جريمة الردة كل مسلم يروج للخروج من ملة الاسلام او يجاهر بالخروج عنها بقول صريح او بفعل قاطع الدلالة. يسستاب من يرتكب جريمة الردة ويمهل مدة تقررها المحكمة فاذا اصر على ردته ولم يكن حديث عهد بالاسلام ، يعاقب بالإعدام . تسقط عقوبة الردة متى عدل المرتد قبل التنفيذ”. طبقا لنص القانون الجنائي السوداني لسنة 1991م.

 واستند الاتهام في القضية على أقوال الشاكي، الذي أفاد بأن “الإمام (الذي يواجه الاتهام) قال في خطبة الجمعة: يجوز للانسان ان يسجد لغير الله ويجوز له الاستعانة بغير الله”، طبقا لأقوال الشاكي.

إلا ان الرجل المتهم بالردة أنكر، خلال تحري النيابة معه، جميع ما جاء في صحيفة الإتهام، وقال ان الأمر لا يعدو أن يكون “خلافات شخصية مع الشاكي”.

ونفي الرجل تهمة الردة الموجهة له، وقال ان الإتهام “كيدي” بدوافع الخلافات بينه والشاكي وآخرين يساندونه.

الخرطوم – الطريق

الإفراج عن رجل دين اتهم بــ"الردة" لحين اكتمال ملف قضيتهhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/masjid-300x159.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/masjid-95x95.jpgالطريقأخبارافرجت السلطات العدلية في السودان، اليوم الأربعاء، عن رجل دين اتهم بـ'الردة' بالضمان الشخصي، لحين اكتمال ملف القضية وتحويلها للمحاكمة. وقبضت شرطة دار السلام، على الرجل- وهو إمام وخطيب مسجد بحي الإسكان الشعبي مربع (6) دار السلام، شمالي أمدرمان -  يوم الاحد الماضي، عقب تدوين بلاغ في مواجهته تحت المادة...صحيفة اخبارية سودانية