قال المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد في السودان، وهو هيئة حكومية، انه اوقف أئمة مساجد عن عملهم، ووصفهم بـ”المتفلتين”، وألمح إلى ان الائمة وجهوا انتقادات لاذعة الى الحزب الحاكم والحكومة السودانية بدلا من النصح والمناصرة وفقا لـ”الكتاب والسنة”.

وكان خطيب المسجد الكبير بوسط الخرطوم، كمال رزق، قد وجه انتقادات لاذعة إلى الرئيس السوداني، عمر البشير، في مايو الماضي، وقال: “السيد الرئيس لن تعيش طويلا وعليك ان تطبق العدالة وتضرب الفاسدين بيد من حديد”.

وعمل كمال رزق، مديراً تنفيذياً لمجلس الدعوة والإرشاد بولاية الخرطوم بين عامي 98- 1999م، حينما كان عضواً بحزب المؤتمر الوطني الحاكم. وهو بجانب توليه إمامة المسجد الكبير، قيادي بارز في حركة “الإصلاح الآن” المنشقة حديثاً عن الحزب الحاكم في السودان.

وقال رئيس المجلس الأعلى للدعوة، بدر الدين طه، في حديث للاذاعة السودانية، الجمعة، ان “المجلس أوقف بعض الأئمة المتفلتين”، لكنه لم يسمهم.

واوضح طه: بأن: “هناك ائمة يتلفتون وينحرفون عن المسار ونصحناهم ان يترجلوا عن مواقعهم “.

وقال طه: ان “خطب الجمعة في المساجد يجب ان لاتخلو من التوعية والنصيحة لولي أمر المسلمين  والمسؤوليين كافة وان يكون الخطيب ملتزما بالكتاب والسنة”- على حد تعبيره.

ولم يفصح طه عن عدد الائمة الذين اوقفوا عن مزوالة نشاطهم في مساجد السودان.

وكان بدر الدين طه، مسؤول المجلس الأعلى للدعوة والارشاد، قد انشق عن الحزب الحاكم قبيل انتخابات 2010، وترشح مستقلا. لكنه عاد وانضم الى حزب المؤتمر الوطني الحاكم وشغل مناصب في مجلس الدعوة.

وتنتشر بالعاصمة السودانية الخرطوم نحو ثلاثة آلاف مسجد.

وتفرض الحكومة السودانية سيطرتها على المساجد المنتشرة بالبلاد، وطبقاً لإفادات تحصلت عليها (الطريق) فإن مجلس الدعوة يتولى مهمة الإشراف على جميع المساجد، ويرسل توجيهات مكتوبة لأئمة المساجد، بصورة راتبة، تلزمهم بتناول خُطب وأحاديث محددة في منابر الجمعة.

ويعمل غالبية أئمة المساجد في السودان، بصفة موظفين لدى وزارة الارشاد والاوقاف ومجلس الدعوة، ويتلقون رواتب شهرية.

الخرطوم – الطريق

السودان: توقيف أئمة مساجد انتقدوا الحكومة علنا في منابرهمhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/aaaaa1-300x178.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/aaaaa1-95x95.jpgالطريقأخبارالاسلام السياسيقال المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد في السودان، وهو هيئة حكومية، انه اوقف أئمة مساجد عن عملهم، ووصفهم بـ'المتفلتين'، وألمح إلى ان الائمة وجهوا انتقادات لاذعة الى الحزب الحاكم والحكومة السودانية بدلا من النصح والمناصرة وفقا لـ'الكتاب والسنة'. وكان خطيب المسجد الكبير بوسط الخرطوم، كمال رزق، قد وجه انتقادات لاذعة إلى...صحيفة اخبارية سودانية