طالب الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الانسان في السودان، الحكومة السودانية بتعديل قانون الأمن الوطني ليتماشي مع إلتزامات السودان الدولية، ورفع القيود المفروضة على منظمات المجتمع المدني وأنشطتها.

 وأشار بدرين الذى قدم تقريرا حول اوضاع حقوق الانسان في السودان، اليوم الاربعاء، امام مجلس حقوق الانسان، بجنيف السويسرية، إلي ان الرقابة علي الصحف ما زالت مستمرة في السودان.

وقال بدرين، “ظل الوضع الأمني في المناطق المتضررة من النزاع في البلاد غير مستقر، وأن استمرار الصراعات المسلحة الجارية في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق لها تأثير سلبي على حالة حقوق الإنسان”

 من جهته، تاسف وفد الحكومة السودانية، على عدم تقديم المساعدات التقنية منذ عام 2011م، علي الرغم من تعاونه مع الخبير المستقل من اجل تقييم الاحتياجات التقنية لبناء القدرات في مجال حقوق الانسان.

وأشار الوفد، الى أن البلاد تخطو على طريق المصالحة الوطنية والحوار لتحقيق السلام والأمن والاستقرار. مشيرا إلي مبادرة “الحوار الوطني”، وقال انها من أجل تحقيق حل شامل مع جميع الأطراف والمكونات السياسية دون تمييز.

وأعرب متحدثون وومثلون دول، عن قلقهم البالغ إزاء حالة حقوق الإنسان في السودان، و عمليات القصف الجوي، وأدانوا عمليات قتل المدنيين، وتخريب في القرى وتدمير الممتلكات، والعنف الجنسي، والعنف القائم على نوع الجنس التي ترتكبها قوات الحكومة.

وأبدى المتحدثون قلقهم من استهداف المتظاهرين السياسيين والصحفيين والطلاب ومنظمات المجتمع المدني.

ورحبت بريطانيا انابة عن 24 دولة، بالخطوات الإيجابية التي اتخذتها حكومة السودان لكنها لا تزال تشعر بالقلق العميق إزاء انتهاكات حقوق الإنسان الجارية علي أرض الواقع، وحثت السودان على تنفيذ التوصيات التي قدمها الخبير المستقل.

من جهته أبدى الاتحاد الأوروبي بالغ القلق إزاء حالة حقوق الإنسان في السودان، بما في ذلك الهجمة على وسائل الاعلام والمجتمع المدني. وأدان الاتحاد الأوروبي أيضا انتهاكات القانون الدولي الإنساني في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور، بما في ذلك التفجيرات العشوائية وتجنيد الأطفال في القوات المسلحة.

وتحدثت الإمارات العربية المتحدة، بالنيابة عن المجموعة العربية، ورحب بتعاون السودان مع الخبير المستقل ومبادرتها للحوار الوطني الشامل. وأعربت عن تقديرها أيضا لجميع الجهود الدولية والإقليمية لدعم الحوار، بما في ذلك الاتحاد الأفريقي. وأعربت عن تقدير المجموعة العربية للتدابير التي اتخذت لتمكين المرأة.

ورحبت اثيوبيا التي تحدثت، باسم المجموعة الأفريقية، بتعاون السودان مع الخبير المستقل ومبادرة لحوار سياسي وطني يهدف إلى تحقيق السلام. وطالبت بدعم السودان من أجل التغلب على التحديات في البلاد، من خلال المساعدة التقنية وبناء القدرات.

فيما، أكدت اسبانيا قلقها إزاء تدهور حالة حقوق الإنسان في السودان والوضع في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور، بما في ذلك القصف العشوائي. واعربت اسبانيا عن قلقها إزاء القيود المفروضة على حرية التعبير وحرية الدين، والعنف ضد المرأة.

وقالت جمهورية التشيك، ظلت حالة حقوق الإنسان في السودان مثيرة للقلق الشديد، خاصة في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور.

وأدانت القصف الجوي وقتل المدنيين، وتدمير الممتلكات، والعنف الجنسي والقائم على نوع الجنس التي ترتكبها القوات الحكومية في السودان. جمهورية الجبل الاسود، ابدت انزعاجها من استهداف المتظاهرين السياسيين والصحفيين والطلاب ومنظمات المجتمع المدني. وقد شجعت الحكومة على مواصلة تكثيف جهودها نحو حوار وطني شامل، حيث يمكن للمشاركين مناقشة الإصلاح السياسي، والمساواة الاقتصادية والتسامح الديني، وقضايا أخرى.

 وأبدت الولايات المتحدة غاية قلقها بسبب تصاعد العنف وتدهور في حالة حقوق الإنسان في السودان. وتساءلت كيف يمكن للمجتمع الدولي أن يتخذ إجراءات فورية لتهدئة الآثار السلبية للهجمات على السكان المدنيين والمساعدة في إنهاء الصراع المسلح ، في ظل أن الحكومة تعيق الوصول إلى مناطق الصراع الدولي.

الخرطوم-الطريق

قلق دولى على حالة حقوق الانسان بالسودان وتوصية بتعديل قانون الامنhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/الخبير-المستقل-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/الخبير-المستقل-95x95.jpgالطريقأخبارحقوق إنسانطالب الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الانسان في السودان، الحكومة السودانية بتعديل قانون الأمن الوطني ليتماشي مع إلتزامات السودان الدولية، ورفع القيود المفروضة على منظمات المجتمع المدني وأنشطتها.  وأشار بدرين الذى قدم تقريرا حول اوضاع حقوق الانسان في السودان، اليوم الاربعاء، امام مجلس حقوق الانسان، بجنيف السويسرية، إلي ان الرقابة...صحيفة اخبارية سودانية