طالبت منظمتا العفو الدولية، والمركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام، بتقديم مرتكبي الانتهاكات ضد المتظاهرين في سبتمبر2013م، للمحاكمة والمحاسبة، وأكدتا علي مكافحة الإفلات من العقاب، والنظر في أمر الحصانات الممنوحة لأفراد جهاز الأمن والمسئولين الحكوميين.

وقال تقرير نشرته المنظمتان بالإشتراك، ان القمع الوحشي للمظاهرات والاحتجاجات الشعبية يجب أن ينتهي، وطالبت المنظمتان بتقديم أفراد قوات الأمن المسؤولين عن قتل وجرح وتعذيب المتظاهرين للمحاكمة والمحاسبة.

وقالت مديرة البرامج بالمركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام، كاثرين بركس، ” إن الضحايا وأسرهم ما زالوا ينتظرون تحقيق العدالة وهناك حاجة ملحة لإجراء تحقيقات شفافة وشاملة وحيادية في عمليات القتل والاحتجاز التعسفي والتعذيب وغيره من صنوف سوء المعاملة التي يتعرض لها المحتجون منذ عام 2012″.

من جهتا، قالت الباحثة في شئون السودان بمنظمة العفو الدولية ، منار إدريس،” إنه أمر حيوي أن يقدم المسؤولون عن هذه الانتهاكات لحقوق الانسان إلى العدالة في محاكمات عادلة دون اللجوء إلى عقوبة الإعدام وأن يتم إصلاح عاجل للقوانين التي تمنح الحصانات لقوات الأمن”.

ويوثق التقرير المعنون بـ” المفرط والمميت: استخدام القوة والاعتقال والتعذيب ضد المتظاهرين في السودان“، مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها قوات الأمن ضد المتظاهرين السلميين في الغالب على مدى العامين الماضيين.

وكشف التقرير عن نمط مقلق من الاعتقال التعسفي والاحتجاز والتعذيب والاستخدام المفرط للقوة، بما في ذلك استخدام الذخيرة الحية مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

 كما يكشف عن حالة الإفلات من العقاب على نطاق واسع وعدم محاسبة أولئك الذين يزعم بمسؤوليتهم عن الانتهاكات المذكورة.

وقالت منار ادريس، بأن ” الحملة العنيفة على المعارضين تعني أن الناس الذين يعبرون عن مظالم حقيقية من القمع الحكومي وإجراءات التقشف الاقتصادية يقابلون بالهراوات والضرب والرصاص”.

وذكرت كاثرين بيركس، ” إن استخدام القوة غير الضرورية أو المفرطة، بما في ذلك القوة المميتة أحياناً من قبل قوات الأمن يبدو أنها محاولة متعمدة لسحق الاحتجاج”.

وأضافت، ” إن غياب محاسبة المسؤولين في قوات الأمن يوضح ثقافة الإفلات من العقاب الخطيرة التي توجد في السودان”.

ويوثق التقرير لأربعة احتجاجات فرقتها الشرطة وقوات الأمن بالعنف، علي مدي العامين الماضيين، وتشمل هذه الاحتجاجات ما وقع على مستوى البلاد في يونيو 2012، وسبتمبر – أكتوبر 2013 ، وكذلك مظاهرات جامعة الجزيرة في ديسمبر 2012، وجامعة الخرطوم مارس 2014.

وكشف التقرير عن الرد الحكومي المفرط للقوة والاحتجاز التعسفي والتعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة، حيال المحتجين كالضرب وإطلاق الرصاص المطاطي والذخيرة الحية من قبل قوات الأمن.

وقالت المنظمتان ان حوالي 185 شخصاً علي الاقل قتلوا خلال احتجاجات عام 2013م، بينما قتل 12 متظاهراً خلال احتجاجات عام 2012م.

وأورد التقرير انه في حالات عديدة منعت الشرطة وجهاز الأمن والمخابرات، وصول المتظاهرين إلى المستشفيات أو اعتقلت المتظاهرين الجرحى عند وصولهم لتلقي العلاج الطبي. واختار آخرون عدم الذهاب إلى المستشفى خوفا من الاعتقال والترهيب.

وذكر التقرير، انه منذ عام 2012، ومئات المتظاهرين، من بينهم عشرات من المدافعين عن حقوق الإنسان، ومن أعضاء أحزاب المعارضة السياسية والطلاب والنشطاء الآخرين، قد اعتقلوا أو احتجزوا بمعزل عن العالم الخارجي وبدون تهمة.

وأكد أن العديد من المعتقلين تعرضوا لسوء المعاملة، وتعرض بعضهم إلى اللكم والركل والصعق بالكهرباء والضرب بخراطيم مطاطية من قبل  عناصر جهاز الأمن والمخابرات.

وقال التقرير ان الحكومة السودانية تقاعست عن إجراء تحقيقات سريعة وشاملة ومحايدة وفعالة لمحاسبة مرتكبي الانتهاكات، ولم تتخذ خطوات لتقديم تعويضات للضحايا.

وأورد التقرير، ان الحصانات المنصوص عليها في القانون للمسؤولين الحكوميين، بمن فيهم أعضاء جهاز الأمن الوطني والشرطة، شكلت عقبة أمام المساءلة، كما أنها تخلق الحواجز القانونية أمام التحقيقات والمحاكمات الفعالة في انتهاكات حقوق الإنسان.

وقال التقرير ، بعد مرور عام كامل، علي مظاهرات سبتمبر،  لم تقدم للمحاكمة سوى واحدة فقط من 85 شكوى جنائية قدمتها عائلات ضحايا احتجاجات عام 2013.

وقوبلت الشكاوى الجنائية التي تقدم بها ضحايا وأسرهم بعدم وجود إرادة للتحقيق من قبل السلطات المختصة. وواجه بعض الذين قدموا شكاوى إلى المضايقة والترهيب وبمعرفة هذه المخاطر، فإن غالبية الضحايا لم يحاولوا السعي لتحقيق العدالة.

الخرطوم – الطريق 

+ التقرير متاح باللغة الإنجليزية علي الرابط:  المفرط والمميت: إستخدام القوة والإعتقال والتعذيب ضد المتظاهرين في السودان

منظمات دولية تطالب بتقديم مرتكبي الإنتهاكات ضد المتظاهرين في السودان للعدالةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/hrw-300x213.pnghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/hrw-95x95.pngالطريقتقاريرالعدالة,حقوق إنسان,مظاهرات سبتمبر بالسودان ، قتل متظاهرين ، السودانطالبت منظمتا العفو الدولية، والمركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام، بتقديم مرتكبي الانتهاكات ضد المتظاهرين في سبتمبر2013م، للمحاكمة والمحاسبة، وأكدتا علي مكافحة الإفلات من العقاب، والنظر في أمر الحصانات الممنوحة لأفراد جهاز الأمن والمسئولين الحكوميين. وقال تقرير نشرته المنظمتان بالإشتراك، ان القمع الوحشي للمظاهرات والاحتجاجات الشعبية يجب أن ينتهي، وطالبت المنظمتان...صحيفة اخبارية سودانية