اسماعيل احمد محمد   ،
اسماعيل احمد محمد ،

 إن الازمة التى يمر بها السودان تتمثل فى وجود نظام الانقاذ في الحكومة ولا امل لنا في حياة افضل الا بزوال هذا النظام.لان نحن مشكلتنا تكمن فى قيادة رشيدة وواعية وحريصة على مصلحة المواطن والوطن فى المقام الأول .. لكن من اين لنا بهذه القيادة فالكل طمعان فى اموال هذا الشعب وفى تحقيق مصلحته فقط دون النظر فى مطالب وقضايا المواطن والوطن .. فنظام الانقاذ هو الذى ادخل السودان فى كل الازمات التى يمر بها الآن و تتمثل فى الازمة السياسية والاقتصادية وغيره .. السودان الآن يمر بنفق صعب جدآ صعب الخروج من هذا النفق ما لم توجد معالجات جزرية لهذه الازمات ..

اذآ علينا فى ايجاد البديل المناسب ما شرط البديل يكون تنظيم محدد او مجموعة قوى سياسية يمكن يكون من كوادر مثقفة لها دراية وثيقة بمستقبل السودان بعد الانقاذ لذا علينا ان لا نقف عن نضالنا المستمر ضد هذا النظام الذى ما زال يمارس سياسته الهوجاء فى حكم السودان .. فى الايام السابقة كلنا سمعنا بتشكيل حكومة جديدةلحكومة الانقاذ لقيادة العمل داخل اجهزة الدولة المختلفة لحين انعقاد الانتخابات عام 2015 الغريب فى الموضوع ان فى بعض من الوزراء الجدد الذين تم تعينهم من وزراء ووزراء دولة ليس معروفين لعامة الشعب ولا احد يعرف عن تاريخهم السياسى شئ .. تشكيل حكومة جديدة او غيره لا يعنى شئ لهذا الشعب لان المشكلة لا تحل بتغيير وجوه او مناصب لان الازمات ستفضل كما هى بل سوف تتفاقم لان حضرة الوزراء الجدد سوف ينتهجون نفس سياسة اسلافهم وسوف يكون سينارو جديد لانتاج فساد مقنن بنسخة كيزانية جديدةعبر وجوه شابة جديدة .. لذا الحل الجزرى لكل الازمات التى تمر بها الدولة السودانية هو اسقاط هذا النظام عبر كل الوسائل المتاحة الآن وفق مقتضيات المرحلة التى تمر بها البلاد .. اذآ علينا المضى فى تحقيق اهدافنا وان نسعى فى رفع الحث الثورى عند الجماهير وتوعيتهم بماهية التغيير .. فالتغيير لن ياتي عبر جنود من الامم المتحدة او من تلق اء نفسه، ولن يأتي عبر فوهات البنادق وانما عبر الشعب. فالتغيير لن ياتي الا بقناعة ورضا ودعم الشعب السوداني، وهومسؤليتنا جميعا ولكل منا دور فاعل ومهم في احداثه…

دعونا ننظر الى الحاجة الى التغيير في السودان من منظور شخصي. لاشك ان كل واحد منا قد نال نصيبه من الاذى جراء ما يحدث في السودان، فمن الذين فقدوا اقارب لهم في قرى دارفور، الى الذين شردوا من منازلهم في جبال النوبة ، الى الذين فقدوا مصدر رزقهم في الشمالية ، الى الذين لا يملكون تكاليف علاج ذويهم في الخرطوم، بل حتى الذين يعيشون في خارج السودان لم يسلموا من القلق المستمر على ذويهم ومايخبئ لهم الغد….

لن يطول الانتظار فالشعب المعلم الذي سبق كل الشعوب بالثورات الشعبية وتغيير الأنظمة لن ينتظر وعلى كل من يبعد خاطرة فشل الاسلام السياسي من رأسه أن يتحسس رأسه!! فهو يراها بعيدة ونراها قريبة!!

السودان الآن مقبل علي هيكلة جذرية لاعادة بناءه بقوة حقيقية قوامها اثنياتة واعراقة وثقافاته المتباينة وليست دولة مغتربة عن ذاتها ومتماهية في ذات الاخر بشخصية منفصمه عن ذاتها فهنالك خياران اما اقتلاع النظام وسقوطة بمد سلمي شعبي جارف او الخيارالعسكرى عبر السلاح كما فعل هذا النظام فى 1989م .

اسماعيل احمد محمد 

لقد حانت الآن ساعة المواجهة بين الشعب والنظام ..https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/21-300x142.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/21-95x95.jpgالطريقآراء وتحليلاتالأزمة السياسية في السودان إن الازمة التى يمر بها السودان تتمثل فى وجود نظام الانقاذ في الحكومة ولا امل لنا في حياة افضل الا بزوال هذا النظام.لان نحن مشكلتنا تكمن فى قيادة رشيدة وواعية وحريصة على مصلحة المواطن والوطن فى المقام الأول .. لكن من اين لنا بهذه القيادة فالكل طمعان فى اموال...صحيفة اخبارية سودانية