دعت حركة تحرير السودان-مني مناوي، والمجموعة السودانية للديمقراطية أولاً، لتخليد الرابع من مارس، يوماً للعدالة والمحاسبة في السودان.

واصدرت المحكمة الجنائية الدولية، في يوم 4 مارس 2009م، قراراً بإلقاء القبض على الرئيس السوداني، عمر البشير،  بتهمة ارتكاب “جرائم حرب” و”جرائم ضد الإنسانية”.

واعتبرت المحكمة، البشير مسؤولا جنائياً، باعتباره مرتكباً غير مباشر أو شريكاً غير مباشر، عن تعمد توجيه هجمات ضد عدد كبير من السكان المدنيين في إقليم دارفور.

ودعت المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً، كافة القوى السودانية لــ”العمل من أجل تحقيق العدالة، وذلك بمحاسبة المتهمين بإرتكاب جرائم خطيرة مثل الإبادات الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، وكافة الإنتهاكات للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وتقديم المتهمين لمحاكمات عادلة  وطنية ودولية، وبما يوقف من ظاهرة الإفلات من العقاب”.

كما دعت إلى “التصدي للسياسات والمؤسسات التى قادت إلى الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، خاصة جرائم الإبادة الجماعية، ليس فقط عبر تطبيق المسئولية الجنائية مثل التعاون الإيجابي مع المحكمة الجنائية الدولية وتسليم المطلوبين للمثول امام العدالة الدولية، بل بالتصدي ومواجهة المسئوليات السياسية والإجتماعية والثقافية والمعنوية والآخلاقية”.

وقالت المجموعة في تعميم صحفي، اطلعت عليه (الطريق)، اليوم الجمعة، على القوى السودانية: “مواجهة ثقافة الإستعلاء والعنصرية باصدار قوانين تجرم على الاساءات العنصرية وتعاقب على إنكار وقوع الجرائم الإبادة الجماعية”، وشددت على “ترسيخ مبدئية قضايا العدالة والمحاسبة، بما فيها مفاهيم وآليات العدالة الإنتقالية وبما يتسق مع السياق السوداني”.

إلى ذلك، اعتبرت حركة تحرير السودان- مناوي، ان إصدار امر قبض ضد الرئيس السوداني من المحكمة الجنائية الدولية بمثابة “خطوة جادة فى اتجاه انصاف ضحايا جريمة العصر التى ارتكبتها حكومة البشير على المواطنين العُزّلْ فى دارفور”- طبقاً لبيان صادر عن الحركة.

وحثت الحركة، النازحين واللاجئين بـــ “التمسك بقضيتهم العادلة والتعبير عنها  بكل الوسائل السلمية الممكنة والمطالبة للقبض  على مجرمى الحرب لمحاكمتهم وإنزال العقوبة التى يستحقونها”.

وقالت الحركة ، في بيانها ، ان سياسة الإفلات من العقاب فاقمت من حدة التوتر الأأمني في دارفور.

ودعت الحركة في بيانها، إلى إحياء ذكرى يوم 4 مارس، باعتباره يوماً ” لتعظيم قيمة القانون والعدالة فى حياة  الناس أينما كانوا”، ليس فقط في دارفور.

 

الخرطوم – الطريق

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/mizaan.jpg?fit=300%2C164&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/mizaan.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارالعدالة الدوليةدعت حركة تحرير السودان-مني مناوي، والمجموعة السودانية للديمقراطية أولاً، لتخليد الرابع من مارس، يوماً للعدالة والمحاسبة في السودان. واصدرت المحكمة الجنائية الدولية، في يوم 4 مارس 2009م، قراراً بإلقاء القبض على الرئيس السوداني، عمر البشير،  بتهمة ارتكاب “جرائم حرب” و”جرائم ضد الإنسانية”. واعتبرت المحكمة، البشير مسؤولا جنائياً، باعتباره مرتكباً غير مباشر...صحيفة اخبارية سودانية