قالت حركة العدل والمساواة، أن قرار الرئيس السوداني بالعفو العام واسقاط عقوبة الاعدام عن  259 شخصاً من منسوبي الحركات “يكتنفه الغموض لأنه لم ينص صراحة على إطلاق سراحهم وأنه لا يشمل جميع الاسرى المحتجزين منذ سنوات”.

واضافت الحركة في بيان اطلعت عليه (الطريق)، اليوم الاربعاء، رغم صدور قرار جمهوري للعفو العام عن جميع الاسرى في العام 2010 لكنه لم ينفذ بل ظلت أوضاعهم أسوأ من ذي قبل، وزاد البيان “إلا أن الحركة ترحب بقرار البشير الصادر في وقت سابق من اليوم”.

 وطالبت الحركة، بأن يشمل قرار إسقاط حكم الإعدام والعفو العام جميع الأسرى، اضافة الى إطلاق سراحهم واضافت  أن إسقاط أحكام الإعدام والعفو العام دون إطلاق السراح يعني البقاء في السجون “مكبلين بالسلاسل والاغلال كما كان من قبل عقب العفو الرئاسي الأول”.

وشددت على ضرورة أن يشمل العفو الرئاسي جميع السجناء السياسيين وجميع المعتقلين والمحكومين دونما إستثناء.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير، اصدر اليوم الاربعاء، قراراً بالعفو العام واسقاط عقوبة الاعدام في مواجهة  259 شخصاً ، كانوا محتجزين منذ سنوات – تتراوح بين 8 – 6 – لاشتراكهم في معارك ضد القوات الحكومية بالخرطوم واقليم دارفور، المضطرب غربي البلاد.

ولم يوضح القرار الرئاسي إن كان يشمل كل من اعتقلتهم القوات الحكومية.

وجميع المحكومين والمتهمين يتبعون لحركات دارفور الثلاث التي تحارب الحكومة في إقليم دارفور المضطرب غربي البلاد منذ العام 2003.

ويأتي عفو البشير بعد أيام من تسلم حكومته 125 من أسراها لدى “الحركة الشعبية قطاع الشمال” التي تحارب في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/دافور-300x177.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/دافور-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان قالت حركة العدل والمساواة، أن قرار الرئيس السوداني بالعفو العام واسقاط عقوبة الاعدام عن  259 شخصاً من منسوبي الحركات 'يكتنفه الغموض لأنه لم ينص صراحة على إطلاق سراحهم وأنه لا يشمل جميع الاسرى المحتجزين منذ سنوات'. واضافت الحركة في بيان اطلعت عليه (الطريق)، اليوم الاربعاء، رغم صدور قرار جمهوري للعفو...صحيفة اخبارية سودانية