قال شاهد الاتهام، وهو مسؤول المنظمات بجهاز الامن السوداني، قاسم يوسف قاسم،  في قضية رئيس تحالف المعارضة ، فاروق ابوعيسى، والناشط الحقوقي، امين مكي مدني، ان الاخير، قام بانشطة استخبارتية خاصة بجمع المعلومات والتنسيق مع منظمات اجنبية وارسال هذه المعلومات خارج البلاد دون علم الحكومة-حسب قوله.

واشار في جلسة المحكمة التي انعقدت اليوم الخميس، الى ان مدني، يدير هذا النشاط من المرصد السوداني لحقوق الانسان الامر الذى يعد مخالفا لتفويضه. وقال ” من خلال متابعتنا لنشاط المرصد السودانى لحقوق الانسان وعضوية المتهمين فيه وبعد التوقيع على وثيقة نداء السودان تبين لنا ان مدنى يرأس فعليا نشاط المرصد ويمارس من خلاله نشاطا سياسيا معاديا للدولة ويعمل خارج تفويض عمل المرصد وفقا لقانون العمل الطوعى للعام 2006م”.

من جهته، قال الشاكي في القضية، وهو ضابط في جهاز الامن والمخابرات،  أن بعض الاحزاب السياسية- لم يسمها، قامت بانزال وثيقة “نداء السودان” على الارض، وإنعكس أثرها داخلياً  في مظاهرات بجامعة بحري بقيادة طلاب منتسبين لحركة جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور، بجانب إندلاع مظاهرات في احياء الشجرة والحماداب بالخرطوم، والتي شاركت فيها، مريم الصادق المهدي، باعتبارها  نائب رئيس حزب الامة القومي الموقع على الوثيقة.

وقال ” تحصلنا على الوثيقة من مصادر وبتحليلها تبين بانها تشتمل على أخبار كاذبة ضد الدولة وحديث عن إسقاط النظام القائم في البلاد ودعوة للتدخل الدولي، بجانب تحريض الوثيقة في ختامها علي قيام انتفاضة شعبية ضد النظام الشرعي باستخدام كافة السبل”.

ولفت  الي ان “ابوعيسى ومدني” تمت دعوتهما لتوقيع الوثيقة باديس ابابا بصفتهما الشخصية وعبر منظمات مجهولة وغير معلومة للدولة. وأشار الى ان الرجلان وقعا الوثيقة مع الجبهة الثورية المسلحة  بغرض تفكيك النظام واسقاطه مما ادي لتصعيد العمليات العسكرية في مناطق الطينة واللعيت وكلمنودي وتلودي، مؤكدا ان الجهات الاربعة الموقعة علي الوثيقة هي جهات معادية للنظام الحاكم وتدعو لاسقاطه.

 واحتشد العشرات من انصار المعارضة السودانية، خارج اسوار المحكمة وسط العاصمة السودانية الخرطوم، وينتظر ان تواصل المحكمة في جلستها الاثنين المقبل سماع الشاكي واستجوابه من قبل هيئة الدفاع.

واعتقل جهاز الأمن السوداني، فاروق أبوعيسى، وأمين مكي مدني، بُعيد عودتهما من العاصمة الاثيوبية أديس ابابا، حيث وقعت المعارضة السودانية، بشقيها المسلح والمدني، ومنظمات مدنية، في الثالث من ديسمبر الماضي، وثيقة “نداء السودان” التي تمثل اعلانا سياسيا لتأسيس دولة المواطنة والديمقراطية في السودان. وعقدت جلستين لمحاكمتهما.

الخرطوم- الطريق

الشاكي في قضية "ابوعيسى ومدني": "نداء السودان" سبب مظاهرات بالخرطومhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/abu-eisa-wa-madani-300x115.pnghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/abu-eisa-wa-madani-95x95.pngالطريقأخبارالعدالة,تحالف المعارضةقال شاهد الاتهام، وهو مسؤول المنظمات بجهاز الامن السوداني، قاسم يوسف قاسم،  في قضية رئيس تحالف المعارضة ، فاروق ابوعيسى، والناشط الحقوقي، امين مكي مدني، ان الاخير، قام بانشطة استخبارتية خاصة بجمع المعلومات والتنسيق مع منظمات اجنبية وارسال هذه المعلومات خارج البلاد دون علم الحكومة-حسب قوله. واشار في جلسة المحكمة...صحيفة اخبارية سودانية