اتفق السودان وجنوب السودان على عقد اجتماع اللجنة الأمنية المشتركة بين البلدين، ينايرالمقبل، لبحث الاتهامات المتبادلة بدعم  المتمردين في كلا البلدين، ورسم الخط الصفري لاقامة المنطقة الأمنية منزوعة السلاح لضمان عدم وجود “قوات سالبة” على حدود البلدين.

وأكدا ان ترسيم الحدود مسألة “تحتاج لوقت وصبر” وانها غير مطروحة الآن، بجانب توقيع البلدين للخطاب المشترك والتحرك في ملف ديون السودان.

وقال وزير الخارجية السوداني، علي كرتي، في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الجنوبي برنابا مريال بنجامين، بالخرطوم مساء الثلاثاء، ان ” المباحثات الثنائية تركزت حول العلاقات المباشرة بين الوزارتين في مجالات التعاون والتدريب وانفاذ المساعدات التي وعدت بها الخارجية السودانية نظيرتها الجنوبية بجانب قضية الطلاب الجنوبيين”.

وأشار إلي أن طلاب دولة الجنوب البالغ عددهم (50) الف يتمتعون في المراحل الدراسية المختلفة بمانصت عليه الاتفاقيات المشتركة. وكشف كرتي عن اتفاقية بين البلدين بشأن الاعتراف بالشهادات وجعل التعليم متوافقا في كلا البلدين.

 وذكر ان المباحثات تطرقت لاوضاع الجنوبيين الذين عبروا الى السودان في بعد اشتعال المعارك في الجنوب، وقال ان ” السودان يتعامل معهم كنازحين وليسوا لاجئين الأمر الذي مكن الجنوبيين من حرية الاقامة والتنقل”- بحسب كرتي.

الى ذلك، اكد وزير خارجية الجنوب برنابا بنجامين التزام بلاده باتفاقيات التعاون الموقعة مع السودان وعدم السماح للحركات المسلحة بزعزعة امن السودان انطلاقا من بلاده، وبشأن ترسيم الحدود قال بنجامين انها “ستأخذ بعض الوقت لانها تحتاج لنقاش كثير بين البلدين، وتحتاج لصبر والمثل السوداني يقول الصبر طيب”.

 ودعا برنابا لان تكون الاولوية لحركة الشعبين والتجارة، واضاف ” لماذا تريدون حدود بسرعة نحن شعب واحد في بلدين ولم نقطع الجنوب ونضمه للبرازيل مازلنا جيران”.

 وفي قضية حدود البلدين قال وزير الخارجية السوداني، علي كرتي ان الاولوية لتحديد الخط الصفري وتحديد المنطقة الامنة، وشدد على ان الاتهامات بدعم المتمردين ستظل قائمة مالم تتمكن اللجنة الأمنية من ازاحة هذا الملف. وان مسألة الحدودغير مطروحة الآن.

واكد وزيرا الخارجية عن بداية العمل المشترك الخاص باعفاء ديون السودان عقب احالة رئيسي البلدين ملف الديون لوزيرا الخارجية في البلدين وكشفا عن توقيع الخطاب المشترك وانهما بصدد مخاطبة الاتحاد الافريقي للتحرك الثلاثي.

ويتبادل البلدان المنقسمان حديثاً اتهامات بإيواء ودعم المتمردين في كلا البلدين.

واتهم وزير الداخلية السوداني عصمت عبد الرحمن، يوم الاثنين ، دولة جنوب السودان بدعم المتمردين الذين يقاتلون الحكومة السودانية، وقال ان بلاده تمتلك أدلة تثبت استمرار حكومة جنوب السودان فى دعم الحركات المسلحة المتمردة علي الخرطوم .

وكان مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني قد هدد بإمكانية دخول أراضي دولة جنوب السودان “إذا ما استمرت جوبا في دعم الحركات المسلحة” التابعة لـلحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال، وحركة العدل والمساواة بإقليم دارفور، وهو ما اعتبره الناطق باسم جيش جنوب السودان “إعلانا للحرب” من جانب الخرطوم.

الخرطوم – الطريق

الخرطوم وجوبا تتفقان على اجتماع اللجنة الأمنية المشتركة لبحث خلافاتهماhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/برنابا-بنجامين-300x170.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/برنابا-بنجامين-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودان,علاقات خارجيةاتفق السودان وجنوب السودان على عقد اجتماع اللجنة الأمنية المشتركة بين البلدين، ينايرالمقبل، لبحث الاتهامات المتبادلة بدعم  المتمردين في كلا البلدين، ورسم الخط الصفري لاقامة المنطقة الأمنية منزوعة السلاح لضمان عدم وجود 'قوات سالبة' على حدود البلدين. وأكدا ان ترسيم الحدود مسألة 'تحتاج لوقت وصبر' وانها غير مطروحة الآن، بجانب...صحيفة اخبارية سودانية