رهن وزير البنى التحتية في ولاية الخرطوم، استقرار امداد مياه الشرب في احياء العاصمة السودانية بزيادة التعرفة. وقطع الوزير باستحالة تقديم الحكومة دعما مستمرا للمياه.

واستبعد الوزير تطبيق الزيادة حاليا في ظل الشح الذى تعاني منه معظم الاحياء. وقال ” لا يمكن ان نتحدث الآن عن زيادة في ظل شح لكن لابد من زيادتها اذا اردنا استقرار الخدمة”.

وانتظمت احياء العاصمة الخرطوم، احتجاجات واسعة منددة بالقطوعات المستمرة للامداد المائي.

وشكا الوزير، احمد قاسم، من ما سماه بـ”تهرب المواطنين من دفع فاتورة المياه”. وقال: “1200مشترك بولاية الخرطوم لايدفعون فاتوة المياه”.

واشار قاسم، الى ان عدد المشتركين بعد دمج فاتورة الكهرباء مع المياه بلغ 450 الف مشترك.

وكشف المسؤول، قاسم في منبر حول المياه نظمه مركز طيبة برس للاعلام اليوم السبت بالخرطوم، عن خطة اسعافية بقيمة  630 مليون جنيه بجانب  340 مليون دولار لتكملتها.

من جهته،  ارجع مدير مياه الخرطوم، خالد حسن، انقطاع  المياه للاستهلاك غير المرشد. ونفى اختلاط  الصرف الصحي بالمياه.

وتدرس الحكومة السودانية فرض زيادات على الكهرباء لسد النقص في الامداد وصيانة محطات انتاج حراري تعطلت بسبب انعدام التمويل وشح النقد الاجنبي.

ويشكو سكان المدن المتصلة بالشبكة القومية للكهرباء، من قطوعات متكررة في التيار الكهربائي، وتثير هذه القطوعات سخط المواطنين واضطرتهم لاحتجاجات متعددة في الشوارع لاسيما العاصمة السودانية الخرطوم، فيما يشكو القطاع الصناعي كذلك من عدم استقرار التيار.

الخرطوم- الطريق

حكومة الخرطوم: استقرار الامداد المائي مرهون بزيادة التعرفةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/أزمة-المياه-300x197.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/أزمة-المياه-95x95.jpgالطريقأخبارخدماترهن وزير البنى التحتية في ولاية الخرطوم، استقرار امداد مياه الشرب في احياء العاصمة السودانية بزيادة التعرفة. وقطع الوزير باستحالة تقديم الحكومة دعما مستمرا للمياه. واستبعد الوزير تطبيق الزيادة حاليا في ظل الشح الذى تعاني منه معظم الاحياء. وقال ' لا يمكن ان نتحدث الآن عن زيادة في ظل شح...صحيفة اخبارية سودانية