رزئ جنوب السودان بفقد خمسة من صحفييه بالأمس عندما تعرضت سيارتهم الى هجوم مسلح استهدف موكبا حكوميا يضم محافظ منطقة راجا بولاية غرب بحر الغزال وهي منطقة على الحدود بين دولة السودان ودولة جنوب السودان والاحتمال الاكثر ان تكون المجموعة المجهولة التي استهدفت هذا الموكب تابعة(لجيش الرب) الذي ينشط في تلك المنطقة منذ فترة لكن المحافظ الذي استهدف ركبه لم يستبعد- ايضا- ان يكون المهاجمون مجموعة تتبع لقوات ريك مشار.

الهجوم لم يؤدي بحياة الصحفيين الخمسة فقط بل قتل معهم ستة آخرون من مرافقي الموكب بينما نجا المحافظ المستهدف رزق زكريا حسن كما نجا مدير شرطة الولاية واصيب آخرون بجراح طفيفة.

الصحفيون الذين قتلوا كان من بينهم مدير اذاعة راجا الحكومية والمصور التفلزيوني المرافق للمحافظ وثلاثة صحفيين- وقد ارسلت الحكومة قوة عسكرية الى المنطقة وبدأت تلك القوة تمشيط موقع الحادث بحثا عن الجناة ولكن من المستبعد الوصول اليهم بحكم طبيعة المنطقة التي وقع فيها الهجوم.

الحادث مؤسف وعدد الصحفيين الذين راحوا ضحيته عدد كبير في دولة عدد صحفييها المدربين محدود وهو حادث اول من نوعه يتعرض له الصحفيون في جنوب السودان وهم اذ مرت عليهم كل الحروب السابقة دون ان يلحق بهم اضرارا او تعرض حياتهم للخطر ولذلك فإن وقع الحادث كان كبيرا.

والمرجح ان يكون هذا الهجوم قد دبره جيش الرب الذي مازال يشكل تهديدا حقيقيا لجنوب السودان رغم كل النكسات التي تعرض لها مؤخرا واستسلام احد ابرز قادته ونقله الى لاهاي لمحاكمته امام محكمة الجنايات الدولية.

وواضح ان له وجودا في بحر الغزال فقد هاجم مؤخرا احدى القرى في منطقة راجا واختطف عدد من الصبية والبنات وقادهم الى مكان مجهول ولم تستطع قوات الحكومة الوصول الهم وطبيعة الهجوم الذي قاموا به اقنعت السلطات بأنه يشبه الطريقة التي يشن بها جيش الرب هجماته.

وتقول تقارير اخيرة ان جيش الرب ينشط في افريقيا الوسطى قرب الحدود مع دولة الجنوب ودولة السودان خاصة في منطقة كافي كنجي السودانية والمختلف عليها اذ يدعي الجنوب انها جزء من اراضيه والخوف ان يكون هذا الهجوم الذي استهدف موكبا رسميا بداية لموجة نشاط جديدة قد تمتد في الجنوب الى مناطق ابعد بسبب حالة الصراع الدائر هناك وقد تتخطى الحدود للسودان.

لا شك ان الحادث سيكون له وقع اليم على مجتمع الاعلاميين الجنوبيين وعلى الجنوب عامة وهو هجوم كارثي حقيقي نتضامن مع الاعلاميين الجنوبيين في استهجانه لكن من المهم مواصلة التحقيق لمعرفة ابعاده وللتأكد من ان هذا الهجوم ليس مقدمة للمزيد من الهجمات في هذه المرحلة التاريخية الحرجة في هذا السودان او اذا كتن بداية لاستئناف النشاط العسكري لجيش الرب فيتعين اتخاذ الاجراءات الامنية الاقليمية لمحاصرته خاصة وان هناك قوات افريقية وامريكية ظلت تتابع تحركاته عبر يوغندا والكونغو وافريقيا الوسطى وجنوب السودان.

المراقبون  يرون في استهداف جيش الرب تطورا جديدا في اسلوب جيش الرب الذي كان يركز على المدنيين وعلى عمليات الاختطاف وتدمير المنشأت لكنه في هذه الحالة استهدف موكبا رسميا وهو ما يثير القلق.

محجوب محمد صالح

مقتل صحفيي جنوب السودان... مسئولية من ؟https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/محجوب-22-copy-300x156.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/محجوب-22-copy-95x95.jpgالطريقأصوات وأصداءجنوب السودانرزئ جنوب السودان بفقد خمسة من صحفييه بالأمس عندما تعرضت سيارتهم الى هجوم مسلح استهدف موكبا حكوميا يضم محافظ منطقة راجا بولاية غرب بحر الغزال وهي منطقة على الحدود بين دولة السودان ودولة جنوب السودان والاحتمال الاكثر ان تكون المجموعة المجهولة التي استهدفت هذا الموكب تابعة(لجيش الرب) الذي ينشط...صحيفة اخبارية سودانية