لقي طفلان مصرعهما في قصف صاروخي الاربعاء، استهدف قاعدة عسكرية للجيش السوداني قرب مدينة كادقلي بولاية جنوب كردفان. في وقت قالت منظمة يونسيف ان 10 اطفال قتلوا في النزاع المسلح بالاقليم خلال الاسبوعين الماضيين.

ويتقاتل الجيش الحكومي، وجيش الحركة الشعبية لتحرير السودان- قطاع الشمال، منذ العام 2011م، في مناطق متفرقة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وصعدت “الشعبية” من عملياتها العسكرية بالتزامن مع اجراء الانتخابات العامة والرئاسية في السودان، وأعلنت الحركة، في وقت سابق، بأنها ستمنع إجراء الإنتخابات في جنوب كردفان.

وقال موظف في برنامج الغذاء العالمي، لـ(الطريق)، ان “قصفا صاروخيا قرب حامية عسكرية اودى بحياة طفلين مساء الاربعاء”. واضاف ” قالت دورية لبرنامج الغذاء العالمي ان الطفلين لقيا مصرعهما في الحال”.

وقال المتحدث العسكري باسم الجيش الشعبي، أرنو نقوتلو لودي الاربعاء، ان “قواته قصفت مواقع عسكرية داخل مدينتي كادقلي والدلنج، في ولاية جنوب كردفان، ونصبت كميناً للقوات الحكومية بالقرب من مدينة قيسان في ولاية النيل الازرق”.

ونفى لودي، استهداف قواته للمدنيين.

في غضون ذلك، قالت منظمة “يونسيف” ، ان عشرة اطفال تتراوح أعمارهم بين عامين و خمسة عشر عاما قتلوا خلال الاسبوعيين الماضيين فى ولاية جنوب كردفان فى السودان اثر النزاع المسلح بالاقليم.

ودعت المنظمة الدولية في بيان اطلعت عليه الطريق اليوم الاربعاء، القوات والجماعات المسلحة إلى إحترام حقوق الطفل بعد أن قتل الصراع في جنوب كردفان وحدها 10 فتيان وفتيات خلال الأسبوعين الأخيرين.

وادان البيان، إستمرار فقدان الأرواح البريئة في السودان نتيجة للصراع المسلح.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش،أنها تملك أدلة على إلقاء الجيش السوداني قنابل عنقودية بمناطق مدنية بولاية جنوب كردفان، خلال شهري فبراير ومارس المنصرمين.

ومعروف أن الذخائر العنقودية تُعتبر أسلحة عشوائية وهي محرمة بموجب اتفاقية حظر الذخائر العنقودية التي لم يوقع عليها السودان بعد.

وقال رئيس قسم أفريقيا، في هيومن رايتس ووتش، دانيال بيكلي، في بيان اطلعت عليه (الطريق) اليوم الخميس: “الأدلة على إلقاء الجيش السوداني قنابل عنقودية في جنوب كردفان تثبت عدم اكتراث الحكومة التام للسكان المدنيين”، وأضاف: “يجب على السودان أن يتوقف فوراً عن استخدام هذه الأسلحة المروعة وإتلاف مخزونه منها واحترام الحظر المفروض على الذخائر العنقودية بالتوقيع على الاتفاقية التي تحظر استخدامها”.

وقالت المنظمة الدولية ذائعة الصيت، ان نتائج بحوث أجرتها خلال السنوات الأربع الماضية، بدءاً من اندلاع النزاع في العام 2011، إلى أن القوات الجوية السودانية ظلت تستخدم مراراً عمليات القصف العشوائي مستهدفة المناطق المدنية، الأمر الذي يسفر عن قتل وتشويه المدنيين وتدمير المنازل والمحاصيل وإلحاق أضرار بالمدارس والعيادات الطبية والممتلكات المدنية الأخرى- طبقاً للبيان.

وقالت المنظمة ان باحثوها زاروا جنوب كردفان، خلال الأسبوع الأول من أبريل الجاري، حيث عثروا على ما يثبت وجود ستة قنابل عنقودية، بما في ذلك بقايا قنابل عنقودية، مثل الذخائر الصغيرة المتفجرة، التي من الواضح أن طائرات حكومية ألقتها في محليّتي دلامي وأم دورين.

 

الخرطوم- الطريق

السودان: مقتل 12 طفلا في اعقاب قصف ومعارك بجنوب كردفانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/kauda-posre-300x197.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/kauda-posre-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب كردفانلقي طفلان مصرعهما في قصف صاروخي الاربعاء، استهدف قاعدة عسكرية للجيش السوداني قرب مدينة كادقلي بولاية جنوب كردفان. في وقت قالت منظمة يونسيف ان 10 اطفال قتلوا في النزاع المسلح بالاقليم خلال الاسبوعين الماضيين. ويتقاتل الجيش الحكومي، وجيش الحركة الشعبية لتحرير السودان- قطاع الشمال، منذ العام 2011م، في مناطق متفرقة...صحيفة اخبارية سودانية