قالت حكومة ولاية كسلا، شرقي السودان، ان إنتشار اعداد كبيرة من السيارات لاتحمل لوحات مرورية، في عدة مناطق بالولاية، بات يشكل مُهدداً أمنياً ، وتُستخدم في عمليات التهريب والتجارة المخالفة للقانون.

وشدّد والي الولاية، آدم جماع، على اهمية توفيق أوضاع السيارات التي لاتحمل لوحات مرورية وليس لديها سجلات رسمية، بما يحد من استخدامها في الأعمال الإجرامية.

وطالب الوالي خلال إجتماعه مع اللجنة العليا لتوفيق العربات غير المجمركة بالخرطوم، اليوم الأحد، بتقنين تواجد تلك السيارات على أراضي الولاية، عبر منحها إستثناءات من رئاسة الجمهورية، (بحسب المكتب الإعلامي لحكومة الولاية).

وتنتشر السيارات التي لاتحمل لوحات في عدة ولايات بالسودان، لاسيما إقليم دارفور المضطرب، غربي السودان، والشمالية، ونهر النيل، والبحر الأحمر.

ويتم استيراد تلك السيارات – التي باتت تعرف شعبياً بـ”البوكو”- من دول ليبيا ومصر، وقد بدأت السلطات الحكومية في إتخاذ تدابير لتقنين اوضاعها تتمثل في منحها إستثناءات من رئاسة الجمهورية تُمكن إصحابها من إكمال إجراءاتها الجُمركيّة.

كسلا – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/cars-300x172.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/cars-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارشرق السودانقالت حكومة ولاية كسلا، شرقي السودان، ان إنتشار اعداد كبيرة من السيارات لاتحمل لوحات مرورية، في عدة مناطق بالولاية، بات يشكل مُهدداً أمنياً ، وتُستخدم في عمليات التهريب والتجارة المخالفة للقانون. وشدّد والي الولاية، آدم جماع، على اهمية توفيق أوضاع السيارات التي لاتحمل لوحات مرورية وليس لديها سجلات رسمية، بما...صحيفة اخبارية سودانية