قرر مسؤول ملف دارفور في الرئاسة السودانية، ورئيس السلطة الانتقالية للاقليم، اللجوء الى وزارة الدفاع لحسم خلافات دمج مقاتلي الحركة التي وقت إتفاق سلام “الدوحة” مع الحكومة، في القوات النظامية.

وسيطرت خلافات على قيادات حركة التحرير والعدالة الموقعة على اتفاقية سلام “الدوحة” مع الحكومة السودانية، وبرزت مؤشرات انقسام في صفوف الحركة بسبب إنفاذ بند الترتيبات الأمنية.

وشدد اجتماع مشترك اليوم الثلاثاء، لمسؤول ملف دارفور بالرئاسة، امين حسن عمر، ورئيس السلطة الاقليمية، التيجاني السيسي، على ضرورة مواصلة تنفيذ بند الترتيبات الأمنية الواردة في إتفاقية الدوحة لسلام دارفور.

ووقّعت حركة التحرير والعدالة التي تضم 19 فصيلاً ويراسها التيجاني السيسي، اتفاقاً مع الحكومة السودانية في العاصمة القطرية الدوحة في يوليو 2011م، وظل الاتفاق يترنح بين الفينة والأخرى.

 ونشبت خلافات داخل الحركة بسبب الاسماء المقدمة لشغل مواقع بعضها عليا في القوات المسلحة والشرطة وفق بند الترتيبات الامنية. ويتهم قادة عسكريون رئيس الحركة التيجاني السيسي بابعاد جنود الحركة الذين كانوا في صفوفها قبل توقيع اتفاق “الدوحة” واستبدالهم بمليشيات انشأها  السيسي والمقربون منه لتقديمهم الي لجنة الترتيبات الامنية.

الخرطوم- الطريق

"التحرير والعدالة" تلجأ لوزارة الدفاع لحسم خلافات دمج مقاتليهاhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/دافور-300x177.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/دافور-95x95.jpgالطريقأخباردارفور قرر مسؤول ملف دارفور في الرئاسة السودانية، ورئيس السلطة الانتقالية للاقليم، اللجوء الى وزارة الدفاع لحسم خلافات دمج مقاتلي الحركة التي وقت إتفاق سلام 'الدوحة' مع الحكومة، في القوات النظامية. وسيطرت خلافات على قيادات حركة التحرير والعدالة الموقعة على اتفاقية سلام “الدوحة” مع الحكومة السودانية، وبرزت مؤشرات انقسام في صفوف...صحيفة اخبارية سودانية