ﺍﺗﻬﻢ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ برئاسة التجاني السيسي، حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان بالتراجع عن المناصب الوزارية التي اتفق عليها مع الحزب وحصرها فى ولاية وسط دارفور. وحمّل الحزب مجموعات داخل الوطني -لم يسمها- مسؤولية عرقلة ﺍﻟﺸﺮﺍﻛﺔ.

واعلن الحزب تعليق شراكته  السياسية والتنفيذية مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان الاربعاء. ووقّعت حركة التحرير والعدالة التي تضم 19 فصيلاً قاتل الحكومة السودانية بدارفور اتفاق سلام في العاصمة القطرية الدوحة في يوليو 2011م، قبل ان تنقسم مؤخرا لحزبين.

ﻭقال المتحدث اﻟﺮﺳﻤﻲ بأسم ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ، ﺍﺣﻤﺪ ﻓﻀﻞ، فى مؤتمر صحفي الخميس، ان الﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ تراجع عن اتفاقه بشان اﻟﺤﺼﺺ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺗﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎمع التحرير والعدالة القومي،  بتمثيل وﺯﻳﺮ ﺍﺗﺤﺎﺩﻱ ﻭﺍﺛﻨﻴﻦ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺩﻭﻟﺔ ﻭﺭﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺑﺎﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ ﻭ (6) ﻭﺯﺍﺭﺍﺕ باﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﻭ( 2) ﻧﻮﺍﺏ ﻟﺮﺅﺳﺎﺀ ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﺍﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﺍﻟﻮﻻﺋﻴﺔ ﻭ (2) ﺭﺅﺳﺎﺀ ﻟﺠﺎﻥ ﺑﺎﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﺍﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﺍﻟﻮﻻﺋﻴﺔ ﻭﻣﻌﺘﻤﺪ ﻭﺍﺣﺪ ﺑﺎﺣﺪ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎت ، اذا تم تقليص ﺍﻟﺤﺼﺺ ﺍﻟﻲ ﻭﺯﻳﺮ ﻭﺍﺣﺪ ﺑﺎﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﺗﺮﺍﺟﻊ ﻋﻦ ﺭﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺑﺎﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ بجانب اﺳﻘﺎﻁ ( 4) ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺍﺳﻘﺎﻁ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﻧﻮﺍﺏ ﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﺍﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﻭﻣﻌﺘﻤﺪ ﺭئاسي فقط.

واوضح فضل، ان ﺗجميد ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻣﻮﻗﻒ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠى ﻗﻨﺎﻋﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻄﻮﺭﺍﺕ ﺍﻻﺣﺪﺍﺙ ﺍﻻﺧﻴﺮﺓ ﻭﻟﻴﺲ ﻣﻮﻗﻒ ﺗﻜﺘﻴﻜﻲ ﻟﺘﺴﺠﻴﻞ موﺍﻗﻒ ﻣﻦ ﻫﻨﺎ او ﻫﻨﺎﻙ.

واكد ان ﺍﻻﺣﺘﺠﺎﺝ ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﺤﺪﺩﺓ ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻲ عدم ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎﻕ ﻓﻲ ﺍﻃﺎﺭ الشراكة، ﻭﺍﺿﺎﻑ ﺍﻥ “التراجع ﻣﺆﺷﺮ ﺧﻄﻴﺮ ﻓﻲ ﺣﺎﻝ غض ﺍﻟﻄﺮﻑ ﻋﻨﻪ ﺭﺑﻤﺎ ﻳﺘﺮﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻄﻮﺭﺍﺕ ﺍﺧﺮى ﺳﺎﻟﺒة ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ”.

وزاد فضل “ﻧﺤﻦ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻧﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻣﻮﺍﺻﻠﺔ ﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺘﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﺣﺔ وﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﻭﻓﻖ ﺍﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﺑﻘﻴﺎﻡ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ “. ﻭﺍﺿﺎﻑ “ﺍﻱ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﻻﺣﻘﻪ ﺗﺘﻢ ﻭﻓﻖ ﺗﻔﺎﻫﻤﺎﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ”.

بينما لوح ﺍﻻﻣﻴﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻟﻠﺤﺰﺏ ﻋﻴﺴﻲ ﻣﺼطﻔﻲ باتخاذ موقف سياسي واضح  ﺣﺎﻝ ﺗﻤﺴﻚ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺘﻌﻨﺘﻪ ﺑما سماه  ﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ.

في الاثناء، تعهد حزب المؤتمر الوطني، با نفاذ تعهداته السياسية مع حزب التحرير والعدالة القومي وبقية الاحزاب.

وقال امينه السياسي، حامد ممتاز في تصريحات الخميس،  ” الشراكة مع حزب التحرير والعدالة كانت بناءا على مشاركته في الانتخابات الاخيرة”.

واضاف ” حصة الحزب الاخيرة في الحكومة متفق عليها”.

الخرطوم- الطريق

"التحرير والعدالة" تتهم جهات في "الوطني" بعرقلة الشراكةhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/دافور.jpg?fit=300%2C177&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/دافور.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان,دارفورﺍﺗﻬﻢ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ برئاسة التجاني السيسي، حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان بالتراجع عن المناصب الوزارية التي اتفق عليها مع الحزب وحصرها فى ولاية وسط دارفور. وحمّل الحزب مجموعات داخل الوطني -لم يسمها- مسؤولية عرقلة ﺍﻟﺸﺮﺍﻛﺔ. واعلن الحزب تعليق شراكته  السياسية والتنفيذية مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم في...صحيفة اخبارية سودانية