جدد مساعد الرئيس السوداني، ابراهيم محمود، دعوته لاطراف اللقاء “التشاوري” الذى رعته الوساطة الافريقية بالتوقيع على خارطة الطريق التي طرحتها الوساطة.

ووقعت الحكومة السودانية، باديس ابابا الاسبوع الماضي على خارطة طريق الحوار السياسي ووقف الحرب في البلاد اعدتها الوساطة الافريقية. ورفضت الحركات المسلحة وحزب الامة القومي التوقيع عليها واتهمت الوساطة بالانحياز لرؤية الحكومة.

وقال مساعد الرئيس السوداني، وهو رئيس الوفد الحكومي لمفاوضات “المنطقتين” مع الحركة الشعبية- شمال ” آن الأوان لوقف الحرب التي استمرت منذ ثمانينات القرن الماضي وخلفت الدمار والخراب”.

ودعا محمود الذى كان يتحدث في ندوة اليوم السبت في العاصمة السودانية، الإدارات الأهلية وفعاليات اقليم جنوب كردفان المختلفة في دول المهجر ب” بنبذ الحرب والضغط على حاملي السلاح بالتوقيع على خارطة الطريق”.

وقال محمود، “الممانعين يتمسكون باسباب واهية”.

واضاف بحسب وكالة السودان للانباء ” السودان دولة مواطنة ولا توجد حرب بين الأديان ولا تمييز بين أبنائه”.

الخرطوم- الطريق

مساعد الرئيس السوداني: اسباب رفض المعارضة توقيع خارطة الطريق (واهية)الطريقأخبارالحوارجدد مساعد الرئيس السوداني، ابراهيم محمود، دعوته لاطراف اللقاء 'التشاوري' الذى رعته الوساطة الافريقية بالتوقيع على خارطة الطريق التي طرحتها الوساطة. ووقعت الحكومة السودانية، باديس ابابا الاسبوع الماضي على خارطة طريق الحوار السياسي ووقف الحرب في البلاد اعدتها الوساطة الافريقية. ورفضت الحركات المسلحة وحزب الامة القومي التوقيع عليها واتهمت الوساطة...صحيفة اخبارية سودانية