اعلن رئيس حزب الامة القومي المعارض في السودان، الصادق المهدي عن ترتيبات لقعد مؤتمر لتحالف قوى “نداء السودان” يتم التوصل من خلاله لهيكل جديد يتم الاتفاق عليه بين قوى المعارضة.

وخرج حزب الامة عن تحالف قوى الاجماع الوطني معترضا على ادارة العمل بالتحالف ومطالبا بهيكلته، ووقع اعلان “باريس” مع الجبهة الثورية المسلحة، قبل ان يوقع مع قوى المعارضة المسلحة والمدنية مجتمعة وثيقة “نداء السودان” بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا ديسمبر الماضي.

وقال المهدي في حوار مع وكالة الاناضول نشر الجمعة، “بين قوى نداء السودان تنسيق عام، لكننا بصدد الدعوة لمؤتمر يضم كل الأطراف لنقل هذا العمل من تنسيق عام إلى تنسيق منضبط ومحكم، وهيكل جديد نتفق عليه، خاصة فيما يتعلق بكيفية اتخاذ القرار وتنفيذه. واضاف “لابد من الاتفاق حول ميثاق وطني يرسم مستقبل السودان”.

واشار المهدي، الى ان ما يجري في السودان ليس حواراً، وإنما تحصيل حاصل، وهو أمر مرفوض من طرفنا. وقال “أي حوار لا يمثل الرأي الآخر مرفوض” واستبعد الدخول مع الحكومة في حوار جاد في ظل ما أسماه “سلطة الفرد الواحد التي مزقت البلاد”.

وقال المهدي، الذى التقى رئيس الوساطة الافريقية ثامبو مبيكي مع وفد الحركة الشعبية- شمال، باديس ابابا الاشبوع الماضي،  ” التقينا امبيكي واتفقنا معه على ضرورة وضع إطار جديد للحوار بضمانات محددة، تحت رعاية مجلس السلم والأمن الأفريقي؛ لأن هناك قضايا وقرارات متعلقة بالسودان من قبل المجلس مثل قرار (1591، 1593، 2046) وهذه القرارات جميعها متعلقة بالسلام والحوار”.

واضاف “لذلك نحن نتطلع إلى حوار جامع تحت مظلة قرار جديد من مجلس السلم والأمن الأفريقي يضمن ويشمل القرارات الماضية، وتراعى فيه مستجدات الساحة السياسية السودانية”.

الطريق+وكالات

المهدي: مؤتمر لهيكلة تحالف "نداء السودان " المعارضالطريقأخبارتحالف المعارضةاعلن رئيس حزب الامة القومي المعارض في السودان، الصادق المهدي عن ترتيبات لقعد مؤتمر لتحالف قوى 'نداء السودان' يتم التوصل من خلاله لهيكل جديد يتم الاتفاق عليه بين قوى المعارضة. وخرج حزب الامة عن تحالف قوى الاجماع الوطني معترضا على ادارة العمل بالتحالف ومطالبا بهيكلته، ووقع اعلان 'باريس' مع الجبهة...صحيفة اخبارية سودانية