اتهم رئيس حزب الامة القومي المعارض في السودان، الصادق المهدي، الحكومة السودانية، بعرقلة السلام والتحول الديمقراطي في البلاد، قبل ان يدعو الامم المتحدة للتنسيق مع مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي وإصدار قرار يطالب جميع أهل الشأن السودانيين بالالتزام بتنفيذ تدابير بناء الثقة من وقف الأعمال العدائية، ووصول الإغاثة الإنسانية، وضمان الحريات الأساسية وإطلاق السجناء السياسيين.

وقال المهدي في رسالة للأمين العام للامم المتحدة الجديد، نطونيو غوتيريس، “هذه الاجراءات سوف تمهد الطريق لجميع المعنيين للانخراط في الحوار الوطني الشامل الذي سوف يقيم توصيات الحوار المحدود في قاعة الصداقة، ويتجاوزها نحو السلام الشامل والعادل، والديمقراطية القابلة للاستمرار”.

واشار زعيم حزب الامة، الى إن حقيقة أن هناك الآن 63 قراراً لمجلس الأمن الدولي حول السودان، معظمها تحت الفصل السابع من مثياق الأمم المتحدة، تجعل الأمم المتحدة شريكاً شرعياً في الشؤون السودانية.

ودعا المهدي، الامم المتحدة وصولا لتحقيق السلام والتحول الديمقراطي في البلاد، أن توصي بإعفاء الديون الخارجية، ورفع جميع العقوبات، وبنهج مرن للمساءلة.

وقال مخاطبا الامين العام للامم المتحدة  في رسالته التي اطلعت عليها (الطريق) اليوم الاحد”إننا نعلم أن نفوذك سوف يحده أعضاء مجلس الأمن، ولكننا نتطلع لأن تتمكن من تبني تدابير تجعل العالم أكثر سلاما وأكثر ديمقراطية، وأكثر عدلاً”.

الخرطوم- الطريق

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/المهدي.jpg?fit=300%2C217&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/المهدي.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارالأزمة السياسية في السوداناتهم رئيس حزب الامة القومي المعارض في السودان، الصادق المهدي، الحكومة السودانية، بعرقلة السلام والتحول الديمقراطي في البلاد، قبل ان يدعو الامم المتحدة للتنسيق مع مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي وإصدار قرار يطالب جميع أهل الشأن السودانيين بالالتزام بتنفيذ تدابير بناء الثقة من وقف الأعمال العدائية، ووصول الإغاثة...صحيفة اخبارية سودانية