أعلن زعيم حزب الأمة القومي السوداني الصادق المهدي، ان حزبه لن يسمح باي تقارب بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وحزب المؤتمر الشعبي برئاسة الترابي، حتي لا نعود الى المربع الاول وعهد التمكين والاقصاء والقهر.

وأشار المهدي الى ان حزبه سيرحب بالتقارب بين الحزبين اذا ما اتحادا لصالح الاجندة الوطنية، ونعتبره جزء من ترميم الجسم الوطني، وقال ” اذا توافق الحزبان على الديمقراطية فنحن مهم، وان لم يتم ذلك نحن ضدهم”.

وأكد المهدي التزام حزبه بمبدأ الحوار مع الحزب الحاكم، وأوضح انه لا اجماع على معالم النظام الجديد، بجانب وجود خلافات حول صيغة الحكومة الانتقالية والدين والدولة، وقال في مؤتمر صحفي بدار حزبه اليوم الخميس، “لسنا معولين علي موافقة النظام، فإن قبل الموافقة على المطالب كان بها وان لم يقبل سنستمر في تغييره عبر تعبئة الجماهير”.

وكشف المهدي عن ضغوط  تمارس علي النظام الحالي، جعلته غير قادر علي حل المشاكل. وأشار الى  وجود 8 فصائل داخل النظام تنادي باجندة  حزب الامة.  وكشف الصادق عن تقديم 100 مقترح قدمت لرئيس الجمهورية تم اختيار 10 منها.

وتوقع المهدي احالة ملف دارفور لمجلس الامن الدولي مرة أخرى واصدار قرار آخر تحت الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، بسبب تجدد الاقتتال الاخير واستخدام العنف بالمنطقة.  واقترح المهدي  تشكيل مجلس قومي للسلام يديره الجانب السوداني وممثلين لجهات الاقتتال كالجبهة الثورية، لمناقشة كافة قضايا السودان.

وأتهم المهدي القوات غير النظامية التي تقاتل بدارفور، بانسياقها خلف اجندات قبلية تشعل الحرب ضد الجميع. وأشار المهدي الى أن حالة الانفلات الامني بدارفور تستوجب إسناد الامن للقوات النظامية للحفاظ علي سلامة المواطنين.

الخرطوم- الطريق 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ggggggggg-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ggggggggg-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودانأعلن زعيم حزب الأمة القومي السوداني الصادق المهدي، ان حزبه لن يسمح باي تقارب بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وحزب المؤتمر الشعبي برئاسة الترابي، حتي لا نعود الى المربع الاول وعهد التمكين والاقصاء والقهر. وأشار المهدي الى ان حزبه سيرحب بالتقارب بين الحزبين اذا ما اتحادا لصالح الاجندة الوطنية، ونعتبره...صحيفة اخبارية سودانية