طالب الخبير الاعلامي ورئيس تحرير صحيفة الايام السودانية، محجوب محمد صالح، الحكومة بوقف أشراف جهاز الامن والمخابرات الوطني في السودان على الصحافة ونقله الى الأجهزة السياسية.

وقال صالح، ” فكرة الاشراف الأمني على الصحافة بمثابة ردة لقرابة السبعين عاماً”.

وأكد ان الصحافة السودانية تخطت منذ العام 1946 فكرة الاشراف الامني للاشراف السياسي. أشار الى ان إشراف جهاز الامن على الصحف أمراً غير منطقياً وليس مفيداً لا للحكومة ولا للامن.

وطالب صالح، في جلسة نظمتها وزارة الاعلام الاثنين، حول ” الاعلام بين الحرية والمسؤولية”،  الحكومة السودانية بإحترام الدستور ووثيقة الحقوق، واعتبر ان عدم التزام الحكومة بالدستور وتنفيذه قاد لكل الازمات المتعلقة بالحريات الصحفية والسياسية في البلاد.

ودعا محجوب الصحفيين لتوحيد كلمتهم لحماية حرياتهم الصحفية والتوافق على ميثاق شرف يعزز قواعد المهنية ويحقق الانضباط الذاتي الامر الذى يسد الذرائع للتدخل والوصاية على الصحفيين.

من جهته أكد وزير الاعلام احمد بلال ان المشاكل التى تواجه الصحف اكبر من الامن والحريات، واضاف هناك مشكلات كبيرة تواجه الصحف كمدخلات الطباعة والتوزيع والقوانين المنظمة للعمل الصحفي. وشدد بلال على ان الحكومة تريد زيادة مساحة الحرية لحاجة البلاد لمناخ معافى يتم فيه الحوار بشكل بناء.

فى السياق أشار الامين العام لمجلس الصحافة والمطبوعات العبيد مروح، الى أن السودان الآن فى وضع إنتقالي لذلك يجب أن تنتقل فيه الامور بسلاسة، ويشير مروح الى ان هناك جوجة لاجراء اصلاح دستوري وتشريعي ومؤسسي، وزاد:” الحرية من حق الناس ولكن فى المقابل لابد ان تكون مسؤولة”.

الخرطوم- الطريق 

محجوب محمد صالح: أشراف الأمن على الصحافة (ردة لقرابة سبعين عاماً)https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/01/downloffad.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/01/downloffad-95x95.jpgالطريقأخبارحرية صحافة طالب الخبير الاعلامي ورئيس تحرير صحيفة الايام السودانية، محجوب محمد صالح، الحكومة بوقف أشراف جهاز الامن والمخابرات الوطني في السودان على الصحافة ونقله الى الأجهزة السياسية. وقال صالح، ' فكرة الاشراف الأمني على الصحافة بمثابة ردة لقرابة السبعين عاماً'. وأكد ان الصحافة السودانية تخطت منذ العام 1946 فكرة الاشراف الامني للاشراف...صحيفة اخبارية سودانية