وجهت الرئاسة السودانية، اليوم الثلاثاء، بتفعيل آلية مراقبة تضم الاجهزة الامنية لوضع حد لما وصفته  بـ”التلاعب في توزيع المواد البترولية” على خلفية بودار ازمة في المحروقات شهدتها العاصمة والولايات الايام الماضية، في وقت قالت وزارة النفط ان ازمة الوقود وتكدس السيارات امام  المحطات بالخرطوم “ازمة مفتعلة”.

وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم وعدد من مدن الولايات ازمة حادة في المواد البترولية لاسيما الجازولين، في وقت قالت حكومات ولايات زراعية ان تقليص حصصها من الوقود يهدد الموسم الزراعي الصيفي.

ودعا نائب الرئيس السوداني، حسبو محمد عبد الرحمن، لاتخاذ إجراءات صارمة فيما يتعلق بتوزيع المواد البترولية لمحطات الوقود “سدا للثغرات في هذا الشأن”.

ووجه عبدالرحمن لدى لقائه وزير النفط اليوم الثلاثاء،  بتفعيل آلية المراقبة التي أنشأتها وزارة النفط لوضع حد للتلاعب بالمواد البترولية والمحافظة على الإمداد بما يحقق الاستقرار في كافة المجالات الخدمية والتنموية.

من جانبه، قال وزير النفط السوداني، محمد زايد، ان “ظاهرة تكدس العربات أمام محطات الوقود بولاية الخرطوم أزمة مفتعلة”. واشار  الى انه تم رفع حصة الولاية من الوقود خلال الأيام الماضية من  2 ألف وخمسمائة متر مكعب إلى  3 ألف متر مكعب بزيادة بلغت 20 %.

واوضح الوزير ان الآلية الرقابية التى تم تكوينها لهذه القضية ذات صلاحيات واسعة وتضم عدد من الجهات ذات الصلة بما فيها الجهات الأمنية لحسم أي تلاعب يؤثر علي استقرار حياة المواطنين.

وقال “اطلعت نائب رئيس الجمهورية علي موقف الإمداد بالوقود فيما يتعلق بالمشتقات البترولية لكل ولايات السودان”.

وشدد زايد، على التزام الوزارة بتوفير كافة حصص الولايات من الوقود في وقتها خاصة الولايات الزراعية.

 وبشر الوزير باكتشافات بترولية جديدة تزيد من حجم الإنتاج عبر العديد من الشركات السودانية التي تعمل في هذا المجال.

‎‏

ويواجه السودان أزمة اقتصادية بعد انفصال الجنوب فى يوليو 2011، وذهاب الإيرادات النفطية للجنوب، ما أدى إلى فقدان (46%) من إيرادات الخزينة العامة و(80%) من عائدات النقد الأجنبى. مما ترتب عليه زيادات مضطردة في اسعار كافة السلع بالاسواق السودانية.

وفجر قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات، سبتمبر 2013، مظاهرات عنيفة واجهتها  الحكومة بعنف وقمع شديدين، وسقط في الاحتجاجات حوالي (200) قتيل، بحسب احصاءات منظمات حقوقية وجهات مستقلة. فيما تقول الحكومة ان عدد قتلى المظاهرات لم يتعدى الـ (80) شخصا.

الخرطوم- الطريق

 ‏‎السودان: ازمة الوقود "مفتعلة" والرئاسة توجه بتفعيل آلية للمراقبةhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/20140218_102847.jpg?fit=300%2C225&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/20140218_102847.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخباراقتصادوجهت الرئاسة السودانية، اليوم الثلاثاء، بتفعيل آلية مراقبة تضم الاجهزة الامنية لوضع حد لما وصفته  بـ'التلاعب في توزيع المواد البترولية' على خلفية بودار ازمة في المحروقات شهدتها العاصمة والولايات الايام الماضية، في وقت قالت وزارة النفط ان ازمة الوقود وتكدس السيارات امام  المحطات بالخرطوم 'ازمة مفتعلة'. وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم...صحيفة اخبارية سودانية