اعلنت الآلية الافريقية التي تتوسط لانهاء الصراع بين الفرقاء السودانيين، تسليمها اطراف الاجتماع التشاوري اليوم الاحد، مسودة لوثيقة اتفاق لتقريب وجهات النظر فيما يتصل بقضايا الحوار، وإنهاء الحرب في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور.

وبدأت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الجمعة، اجتماعات تشاورية بين الحكومة في الخرطوم والحركة الشعبية قطاع الشمال، وحركتي العدل والمساواة وتحرير السودان، فضلا عن حزب الأمة المعارض بزعامة الصادق المهدي.

ونقلت صحيفة “العربي الجديد” عن مصادر بمقر الاجتماعات، بإن الوساطة طرحت في اجتماع جمع الأطراف، مسودة لوثيقة اتفاق تمهد لإشراك الأطراف الممانعة في الحوار، وطلبت من كل طرف دراسة الوثيقة وإبداء الملاحظات حولها، لوضعها في خارطة طريق تكون موجهة للحوار المرتقب.

وأضافت المصادر أن كل طرف تمسّك بمواقفه، فيما يتصل بوقف إطلاق النار والحوار، بجانب طرح الأطراف المعارضة “حزب الأمة والحركات المسلحة” رؤية واحدة، شددت خلالها على عقد المؤتمر التحضيري، بمشاركة كافة القوى السودانية، وفقاً لقرارات مجلسي السلم الأفريقي والأمن الدولي، وهو أمر رفضته الحكومة بشدة.

وافادت مصادر الصحيفة، بأن الحكومة اشترطت الاتفاق على ترتيبات أمنية لوقف الحرب في مناطق النزاع قبل مناقشة أية قضايا أخرى، واقترحت دمج وتسريح مقاتلي الحركات المسلحة، وهو ما رفضته الحركات التي ترى ضرورة اقتراح فترة انتقالية تحتفظ فيها بقواتها لحين دمجها في الجيش السوداني، وفق ترتيبات وشروط محددة.

الطريق+وكالات

الوساطة الافريقية تسلم اطراف اللقاء التشاوري مسودة إتفاقالطريقأخبارالأزمة السياسية في السوداناعلنت الآلية الافريقية التي تتوسط لانهاء الصراع بين الفرقاء السودانيين، تسليمها اطراف الاجتماع التشاوري اليوم الاحد، مسودة لوثيقة اتفاق لتقريب وجهات النظر فيما يتصل بقضايا الحوار، وإنهاء الحرب في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور. وبدأت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الجمعة، اجتماعات تشاورية بين الحكومة في الخرطوم والحركة الشعبية...صحيفة اخبارية سودانية