نفت وزارة المعادن السودانية، توقف اعمال مجموعة من المعدنين التقليديين عن الذهب في محلية دلقو شمالي البلاد على خلفية منح تصاديق آبار تنقيب عن الذهب لشخصيات نافذة في الحكومة. واستبعد الوزارة منحها تصاديق لشخصيات حكومية على حساب المعدنين.

وواجهت وزارة المعادن والسلطات المحلية في الولاية الشمالية اتهامات بمنحها تصاديق آبار التنقيب عن الذهب لمسؤولين حكوميين على حساب المعدنين التقليديين.

واتهم نشطاء بمحلية دلقو، الوزارة والسلطات المحلية بالمحاباة في الترخيص لآبار تنقيب الذهب بالولاية، واشاروا الى صعوبات كبيرة تواجه المعدنين في الحصول التصاديق. وقال الناشط وائل الامام لـ(الطريق)، “معظم اهالى منطقة دلقو تحولوا الى عمال ورديات بعد فشلهم في الحصول على تصاديق لآبار من الحكومة”.

واعلنت وزارة المعادن في تعميم صحفي اليوم الخميس، ان وزير اصدر قرارا بتكوين لجنة من وزارته تضم الجانبين القانوني والفني للنظر في القضية مثار الاتهام والاستماع لكافة الاطراف. واشار التعميم الى ان اللجنة استدعت الاطراف وإطلعت على كافة الوثائق غير ان احد الاطراف لم ينتظر ما توصلت اليه اللجنة وقام باللجوء الى وسائل الاعلام مطلقا اتهامات ضد الوزارة واحد موظفيها بتسببهم في وقف اعمالهم الى جانب منح تصاديق الى شخصيات نافذه.

واكد التعميم، ان اللجنة أكدت ان ما تم من تصاديق في تلك المنطقة تم بالطرق القانونية والصحيحة وفقا للسلطات التي منحها قانون الثروة المعدنية للعام 2015 بان جعل سلطة اصدار التصاديق سلطة إتحادية اصيلة لوزارة المعادن وليست للمحليات حق التصديق لكل نشاط التعدين.

الخرطوم- الطريق

"المعادن" تنفي اتهامات بمنحها تصاديق لمسؤولين حكوميين على حساب معدنين تقليديينhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/دهب-تاني-300x188.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/دهب-تاني-95x95.jpgالطريقأخبارالفسادنفت وزارة المعادن السودانية، توقف اعمال مجموعة من المعدنين التقليديين عن الذهب في محلية دلقو شمالي البلاد على خلفية منح تصاديق آبار تنقيب عن الذهب لشخصيات نافذة في الحكومة. واستبعد الوزارة منحها تصاديق لشخصيات حكومية على حساب المعدنين. وواجهت وزارة المعادن والسلطات المحلية في الولاية الشمالية اتهامات بمنحها تصاديق آبار...صحيفة اخبارية سودانية