قللت وزارة الصحة في ولاية الخرطوم، من تاثير هجرة الكودار الصحية خلال السنوات الاخيرة الى خارج البلاد على خدمات الصحة. واقترحت معالجة ارتفاع أسعار الدواء بتوسيع خدمات التامين الصحي.

وشهدت السنوات الاخيرة، هجرة واسعة للكوادر الصحية بحثاً عن العمل في الخارج. بعد  تدهور اقتصاد البلاد لفقدانه ثلثي عائدات انتاجه النفطي بعد انفصال دولة جنوبالسودان. وطبقا لتقارير حكومية، فان الهجرة شملت فئات مختلفة، وتركزت على بلدان دول الخليج وليبيا.

وقال وزير الصحة بالولاية، مامون حميدة، “البلاد لم تتأثر بهجرة الكوادر الطبية.. وان الاطباء الموجودين بولاية الخرطوم كاف لتقديم الخدمات الطبية لمواطني الولاية”.

واضاف حميدة، في منبر اعلامي اليوم الثلاثاء، “لدينا 1700  نائب اخضائي و872 طبيب عمومي 891 اخصائي”.

واقر حميدة، بارتفاع اسعار الدواء، وقال ” لا توجد معالجة غير توسيع التأمين الصحي للمواطنين”. واشار الى ان (70)% من مواطني ولاية الخرطوم تحت مظلة التأمين وسيتم ادخال (15)% آخرين حتي لا يتأثرون بزيادة اسعار الأدوية. واضاف ” نحن في ولاية الخرطوم سعينا لخفض اسعار الادوية بزيادة عدد المنتفعين من التأمين الصحي ليصل الي (85) % “.

وقابل السودانيون اجراءات حكومية قضت بزيادة اسعار الوقود والدواء باحتجاجات واسعة.

ونفى الوزير السوداني، تاثير اضراب نواب الاخصائيين على الخدمات الطبية في الولاية خاصة الطرفية. قبل ان  يقر بتأثيره على مستشفيات وسط الخرطوم.

وكان اطباء دخلوا في اضراب مبرمج الشهر الجاري قبل ان يتم رفعه الاحد، احتجاجا على على عدم ايفاء الرئاسة السودانية بتعهدات رُفع على اثرها اضراب امتد لايام في وقت سابق.

ويعتقل الامن السوداني، 12 طبيباً ، دون توجيه دعوى قضائية في مواجهتهم أو اطلاق سراحهم.

الى ذلك، باهى حميدة، بالخدمات الصحية التي تقدمها وزارته في الولاية. وقال “الذين ينتقدون وزارة الصحة بالولاية عليهم مقارنة الخدمات قبل خمسة سنوات بالوضع الحالي”.

الخرطوم-الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/مستشفي-ام-درمان-300x165.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/مستشفي-ام-درمان-95x95.jpgالطريقأخبارالصحةقللت وزارة الصحة في ولاية الخرطوم، من تاثير هجرة الكودار الصحية خلال السنوات الاخيرة الى خارج البلاد على خدمات الصحة. واقترحت معالجة ارتفاع أسعار الدواء بتوسيع خدمات التامين الصحي. وشهدت السنوات الاخيرة، هجرة واسعة للكوادر الصحية بحثاً عن العمل في الخارج. بعد  تدهور اقتصاد البلاد لفقدانه ثلثي عائدات انتاجه النفطي...صحيفة اخبارية سودانية