قال وزير الاعلام السوداني، الناطق باسم الحكومة، احمد بلال عثمان، ان حزب المؤتمر الوطني سيحصل على 15 وزارة في حكومة الوفاق الوطني، التي ستشكل في ابريل المقبل، من جملة 31 وزارة اتحادية، بجانب 50% من المقاعد في البرلمان ومجلس الولايات .

فيما اعلن حزب المؤتمر الشعبي انه سيتجاوز النقاط الخلافية حول التعديلات الدستورية المتعلقة بجهاز الامن بـ”الاتفاق السياسي”.

ويعتزم الرئيس السوداني عمر البشير، ورئيس مجلس الوزراء، بكري حسن صالح، تشكيل حكومة جديدة ، مطلع ابريل المقبل .

وعين الرئيس السوداني عمر البشير، نائبه الاول بكري حسن صالح رئيسا لمجلس الوزراء في نهاية فبراير الماضي، بعد ان استحدث الحوار الوطني الذي اطلقه في العام 2014 منصب رئيس الوزراء لاول مرة بعد الاطاحة برئيس الوزراء السابق الصادق المهدي في انقلاب عسكري في العام 1989.

واوضح وزير الاعلام، في منبر اعلامي، اليوم الاثنين، بالخرطوم ان حزب المؤتمر الوطني لن يتمتع بأغلبية في البرلمان في حكومة الوفاق الوطني وقال ” هذه اهم انجازات الحوار”.

واشار بلال الى ان المؤتمر الوطني عارض استحداث منصب رئيس الوزراء اثناء مداولات الحوار لكنه رضخ لضغوط الاغلبية، واضاف: “المؤتمر الوطني سيستحوذ على 15 وزارة في حكومة الوفاق الوطني من جملة 31 وزارة اضافة لمنصب الرئيس وهكذا حصل على 50% من حصته في الجهاز التنفيذي “.

وذكر الوزير ان حكومة الوفاق الوطني ستخضع 67 قانونا للمراجعة والتعديل بجانب استحداث قوانين جديدة .

وانتقد وزير الاعلام والذي يشغل ايضا منصب الامين العام للحزب الاتحادي الديمقراطي احمد بلال عثمان، القيادية السابقة في حزبه اشراقة سيد احمد محمود، واضاف: “مغادرتها للحزب لن تضعفنا لانها بقت تهضرب “.

وقلل وزير الاعلام من مخاوف التي تتحدث عن سيطرة الحزب الحاكم على حكومة الوفاق الوطني وقال ان هذه المخاوف غير مبررة لان الحزب الحاكم لم يعد يهيمن على السلطة.

وامتدح بلال، اختيار بكري حسن صالح رئيسا للوزراء، وقال: “صالح يتمتع بمعلومات هائلة عن الوزارات وهو الأنسب للمرحلة المقبلة”، وتابع: “صالح هو من اعتقلني في العام 1990 عندما جاءت حكومة الانقاذ للسلطة وهو عفيف اللسان ونزيه ورجل مرح “.

وقال بلال ان “اختيار حكومة الوفاق الوطني هي مهمة رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء بالتنسيق مع آلية الحوار ولن يشارك في هذه العملية المؤتمر الوطني الحاكم” .

وكشف بلال عن اشتراط معايير الاختيار لمنصب الوزير الاتحادي ووزير الدولة الحصول على درجة البكلاريوس لكن بعض الاحزاب تعارض هذا الامر .

بدوره هاجم الامين السياسي للمؤتمر الشعبي، كمال عمر، المعارضة السودانية ، وقال في ذات المنبر الاعلامي ان “المعارضة طيلة مسيرتها لم تتمكن من الافراج عن المعتقلين السياسيين لكن الحوار الوطني حقق ذلك”.

ورفض عمر التعليق على سؤال عن موقف حزبه من التعديلات الدستورية المتعلقة بصلاحيات جهاز الامن وقال ان ” الصلاة فيها الجهر والسر ” دون ان يقدم مزيدا من التفاصيل .

وانتقد عمر رفض المعارضة السودانية للحوار، واضاف: ” كنا جزءا من المعارضة قبل الانضمام للحوار وهم لايتفقون الا على كراهية الحزب الحاكم وكانو يطلبون حوار تحت الفصل السابع برعاية الامم المتحدة ومجلس الامن “.

واضح عمر ان مشاركة حزبه في حكومة الوفاق قرار من هيئة القيادة وهو ليس من اجل المحاصصة لكنه التزام بتوصيات الحوار، وتابع ” دخلنا الحوار عبر سجن كوبر وسنتجاوز القضايا الخلافية فيما يتعلق بالتعديلات الدستورية بالاتفاق السياسي “.

واشار الامين السياسي للمؤتمر الشعبي الى ان التعديلات الدستورية المقترحة وتناقش من قبل البرلمان السودني في الوقت الراهن.

ويعارض الامن السوداني تقليص صلاحياته ضمن التعديلات الدستورية المقترحة وقال مدير الامن الفريق محمد عطا المولى الاسبوع الماضي ان بعض الجهات تحاول تقليص صلاحيات الامن دون تدري انه يساهم في الاستقرار وحماية البلاد .

من جهته حذر رئيس حركة جيش تحرير السودان (الثورة الثانية ) ابوالقاسم امام في ذات المنبر الاعلامي من استمرار الحرب في مناطق دارفور والمنطقتين بعد اقرار الوثيقة الوطنية للحوار .

واوضح امام ان اكبر تحد يواجه حكومة الوفاق عملية ايقاف الحرب ومعالجة الاسباب التي دعت للحرب .

وقال امام، ان الرئيس التشادي ادريس دبي لعب دورا كبيرا في اقناعه بالعودة للسودان والمشاركة في عملية الحوار الوطني واضاف ” انا على قناعة ان السلام هو الحل الافضل “.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/bilal-300x209.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/bilal-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارالحوار,سياسةقال وزير الاعلام السوداني، الناطق باسم الحكومة، احمد بلال عثمان، ان حزب المؤتمر الوطني سيحصل على 15 وزارة في حكومة الوفاق الوطني، التي ستشكل في ابريل المقبل، من جملة 31 وزارة اتحادية، بجانب 50% من المقاعد في البرلمان ومجلس الولايات . فيما اعلن حزب المؤتمر الشعبي انه سيتجاوز النقاط الخلافية...صحيفة اخبارية سودانية