عقب عودته للسودان بعد غياب استمر لأكثر من ثلاثين عاماً، كان الهم الشاغل للموسيقي والتشكيلي صلاح أبو الريش هو إيجاد مساحة تجمع شتات التشكيليين والموسيقيين السودانيين داخل العاصمة الخرطوم، أو تمزج مابين ” اللون والنغم ” كغذاء للروح.

عرض أبو الريش، فكرته على أصدقائه من التشكيليين والموسيقيين، وأعلن فتح أبواب منزله بحي المقرن وسط العاصمة السودانية وتحويله لأكبر معرض تشكيلي في السودان، ووجدت المبادرة القبول والتشجيع من زملائه.

” حوش ريش” هو الإسم الذي أطلق على المعرض الدائم بمنزل صلاح أبوالريش، وكذلك عنواناً للمبادرة التي ارادوا لها أن تجمع أنماط العلاقة بين مؤثرات الحواس الخمس، وتمزج مابين الروح والنغم.

,دشن “حوش ريش” نشاطه من خلال ورشة عمل ضمت مجموعة من التشكيليين، والموسيقيين السودانيين، شارك فيها الفنانون ممدوح طاهر أبو زيد وأحمد الجزار، بالإضافة لمشاركة فرقة السودانيين.

جتنب من المعرض التشكيلي بمنزل الفنان صلاح ابو الريش (الطريق)
جانب من المعرض التشكيلي بمنزل الفنان صلاح ابو الريش (الطريق)

ويذهب التشكيلي أحمد الرضي، وهو أحد التشكيلين الذين أطلقوا مبادرة “حوش ريش” في حديثه لـ (الطريق) إلى أن الموسيقي والنغم تعتبران غذاءاً للروح، وكذلك ترقية الثقافة البصرية عبر التشكيل والنحت، وفن الجرافيك أو (الجدارايات)، ويضيف الرضي ” حينما تأخذ اللوحة مساحة كبيرة فإنها تسيطر على البصر، وتترك أثرا كبيرا على النفس”.

وما يميز “حوش ريش” هو وجود جيلين مختلفين من الموسيقيين والتشكيليين، يقول أحمد الرضي ” إن الجيل الأول لديه رؤيته الخاصة بحسب تجاربه، وجيل آخر يتمنى الإستفادة من تجارب من سبقوه، لكن مع إحتفاظ كل جيل برؤيته الخاصة، مع التأكيد على أن الإحتكاك سوف يستفيد منه الجميع ” .

ويرى الرضي بأن تجربة “حوش ريش” قد حققت النجاح المطلوب، لكن المال يقف عائقاً أمام تطوير تجربتهم، ويتوقع أن يتمكنوا من تجاوز هذه العقبة من خلال التواصل مع مزيد من التشكيليين، والموسيقيين.

الخرطوم- الطريق

 (حوش ريش).. منزل فنان يتحول لأكبر معرض تشكيلي في السودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/09/حوش-ريش-2-300x181.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/09/حوش-ريش-2-95x95.jpgالطريقثقافة وفنونثقافةعقب عودته للسودان بعد غياب استمر لأكثر من ثلاثين عاماً، كان الهم الشاغل للموسيقي والتشكيلي صلاح أبو الريش هو إيجاد مساحة تجمع شتات التشكيليين والموسيقيين السودانيين داخل العاصمة الخرطوم، أو تمزج مابين ' اللون والنغم ' كغذاء للروح. عرض أبو الريش، فكرته على أصدقائه من التشكيليين والموسيقيين، وأعلن فتح أبواب...صحيفة اخبارية سودانية